زواتي توجه بزيادة عدد أسطوانات الغاز في محطات التعبئة وزيادة ساعات العمل

** زواتي تتابع من غرفة عمليات “الطاقة والمعادن” إجراءات مواجهة تداعيات “كورونا”

** الحياري: تجاوز الطلب على الغاز المسال معدله اليومي وبلغ حوالي 230 ألف أسطوانة

** الحياري: محطات التعبئة تعمل بالطاقة القصوى ورفعت الإنتاجية

هلا أخبار – تفقدت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي سير العمل بخطة الطوارئ في غرفة عمليات هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن.

واطلعت على الاجراءات الرقابية التي تنفذها الهيئة على قطاعي (الكهرباء والمحروقات) لمواجهة تحديات وتداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، على المملكة.

وأكدت زواتي على أهمية أمن التزود بالطاقة وديمومة التيار الكهربائي واستمرارية عمل المؤسسات الحيوية على توفير الخدمات للمواطنين، في هذه الظروف الاستثنائية، التي فرضها انتشار الفيروس، وتداعياته على قطاع الطاقة.

كما أكدت على أهمية دور الهيئة في الحفاظ على مصالح اطراف قطاع الطاقة (مستهلكون ومستثمرون) وضمان حق الدولة، من خلال الالتزام بشروط الترخيص واتباع افضل الممارسات في أداء الخدمة وتلبية احتياجات المواطنين.

وفي غرفة عمليات الهيئة تابعت الوزيرة زواتي شكاوى المواطنين خاصة المرتبطة بالنظام الكهربائي وبالتزود بالمحروقات، واطمأنت على عملية تزويد المشتقات النفطية وصولا للمستهلك.

ووجهت زواتي بزيادة عدد اسطوانات الغاز في محطات التعبئة التابعة لمصفاة البترول الأردنية، ودعت لزيادة ساعات العمل في محطات التعبئة، لتلبية الطلب المتزايد على أسطوانات الغاز خلال اليومين الماضيين، رغم توفر مخزون كاف وامن من مادة الغاز البترولي المسال في المملكة.

وشددت على أهمية الرقابة في هذه المرحلة حتى لا يتم استغلال الظروف الاستثنائية، وضمان استمرار خدمة المواطنين على مدار الساعة وفي أي ظروف، وقالت، “نحن نعمل في ظروف استثنائية تستدعي عمل استثنائي”.

من جهته، عرض رئيس مجلس مفوضي الهيئة المهندس فاروق الحياري، خطة الطوارئ التي تعمل بموجبها الهيئة لمواجهة تحديات انتشار فيروس كورونا.

وأوضح أن الهيئة وتتابع من خلالها اليات تقديم خدمات قطاعي الكهرباء والمشتقات البترولية في المملكة، والتزام شركات الكهرباء والمحروقات بخطط الطوارئ التي اعدت للتعامل مع تداعيات الفيروس والتزام هذه الشركات بشروط الترخيص الممنوحة لها.

وقال ان ضمان جودة اداء قطاع الطاقة والتعدين في المملكة لضمان امن التزود بالطاقة وتلبية احتياجات المواطنين، يعد أولوية للهيئة في ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها المملكة.

وأوضح الحياري ان الطلب على مادة الغاز البترولي المسال في المملكة ارتفع أمس الى مستويات غير مسبوقة ليتجاوز معدله اليومي وبلغ حوالي 230 الف أسطوانة، مقارنة مع معدل استهلاك يومي خلال فصل الشتاء يتراوح ما بين 120 الى 160 الفا.

وفيما يتعلق بموضوع زيادة الطلب على أسطوانات الغاز المنزلي قال الحياري، ان محطات التعبئة التابعة لشركة مصفاة البترول الاردنية، تعمل بالطاقة القصوى ورفعت الإنتاجية، وتم تمديد ساعات العمل في هذه المحطات لضمان تلبية احتياجات المواطنين من هذه المادة المتوفرة وبكميات كافية لتلبية الطلب المتزايد.

وفي سياق متصل، دعت وزارة الطاقة والثروة المعدنية للابلاغ عن أي شكاوى تتعلق بالمشتقات النفطية والكهرباء على رقم طوارئ هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن (065805025).





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق