منظمة الصحة العالمية: رسالتنا للشباب هي أنكم غير محصنين ضد جائحة كورونا

هلا أخبار- مع ارتفاع عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا إلى أكثر من 210،000 حالة ووفاة أكثر من 9،000 شخص، ذكّرت منظمة الصحة العالمية الشعوب والمجتمعات بأهمية التضامن والعمل معا من أجل تجاوز المحنة، في الوقت الذي تواصل المنظمة والشركاء العمل على إيجاد السبل لوقف الانتقال وإنقاذ الأرواح.

ودعا المدير العام لمنظمة الصحة العامة، الدكتور تيدروس غيبرييسوس، العالم إلى أن يُبرز “فيروس كـوفيد-19 أفضل ما لديهم” من قيم سامية، وأن يكون سببا في التضامن والعمل معا. وأشاد على وجه التحديد بدور الشباب الذين يعمل الكثير منهم على نشر الوعي بدلا من نشر الفيروس. وقال: ” اليوم لديّ رسالة للشباب مفادها بأنكم لستم محصنين، فقد يطرحكم فيروس كورونا في فراش المستشفيات لأسابيع وقد يقتلكم، حتى إذا لم تمرضوا فإن الخيارات التي تتخذونها بشأن الأماكن التي تتوجهون إليها قد تكون الفرق بين الحياة والموت بالنسبة لأشخاص آخرين.”

وقد بيّنت المعطيات في العديد من الدول أن من هم دون سنّ 50 يشكلون أكبر عدد من المرضى بفيروس كورونا ويتطلبون علاجا في المستشفيات.

الاختبارات قيد التصنيع

وأوضح الدكتور تيدروس أهمية إجراء الاختبارات للحالات التي يُشبته بإصابتها بالفيروس، وقال: “إننا نعمل جاهدين على زيادة كمية الاختبارات التشخيصية ورغم وجود العديد من الشركات المنتجة للاختبارات إلا أن المنظمة تشتري (وتوصي باستخدام) المستلزمات التي يتم تقييمها بشكل مستقل لضمان جودتها.”

أشار الدكتور تيدروس إلى أن المنظمة تتعاون مع شركات أخرى لإنتاج المعدات اللازمة للاختبار مثل القطع المستخدمة في إجراء الاختبار المسحي لأخذ العيّنات المطلوبة.

كما حددت المنظمة بعض المنتجين في الصين لتزويدها بالمستلزمات الطبية لإعادة تعبئة المخازن وإرسالها لمن يحتاج إليها، وخاصة العاملين الصحيين الذين يحتاجون إلى الأدوات الوقائية مثل الأقنعة والقفازات الطبية. (موقع الأمم المتحدة)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق