الطراونة: ذكرى حرب حزيران تدفعنا للتمسك بحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والعودة والتعويض

هلا أخبار - قال رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إن العالم كله يدرك تماماً ماهية المشروعات المشبوهة التي تطرح الآن للسيطرة على ما تبقى من أرض فلسطين العربية.

حديث الطراونة جاء في البيان الصادر عن الاتحاد البرلماني العربي اليوم الجمعة بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لنكسة الخامس من حزيران 1967.

وزاد إن الاحتلال لا زال يفاخر بأبشع صور العنصرية والإجرام والإرهاب بحق الشعب الفلسطيني في عالم تغيب عنه الشرعية الدولية وقراراتها في ظل الانحياز الأميركي.

وبين أنّ الاتحاد البرلماني العربي يدرك تماما بأن المشروعات المشبوهة المطروحة تستهدف الإجهاز التام على صمود الشعب الفلسطيني وقدرة الأمة للتصدي للمشاريع الاستعمارية وأهدافها بعيدة المدى.

و تابع الطراونة قائلا: إن الخطوات الإسرائيلية - الأمريكية المتسارعة لطمس معالم فلسطين العربية وتهويدها، وتوسيع الجرح العربي الفلسطيني عبر شرعنة ضم الضفة الغربية وغور الأردن وشمال البحر الميت ومرتفعات الجولان، وبناء المزيد من المستوطنات الاستعمارية تأتي بوقت تردت فيه الأوضاع الدولية الاقتصادية والصحية وفي ظل الصراعات والنزاعات بين شعوب الأرض، وانتشار وباء "كورونا" ، وسيطرته على تفكير البشرية.
وطالب الطراونة في بيان الاتحاد، قوى العالم أجمع للتمسك بخيار "حل الدولتين" لإنهاء الصراع العربي-الإسرائيلي ، مشدداً أن الرد المناسب على غطرسة الاحتلال يتمثل بمقاومته، وصولاً إلى استعادة كامل حقوقه، وعلى رأسها حق العودة والتعويض وتقرير المصير، وحق إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
وأعرب في ختام البيان عن أمل الاتحاد بأن تكون هذه الذكرى المؤلمة منطلقاً وناقوساً يذكر بالحاجة الماسة والعاجلة لإعادة تفعيل التضامن العربي بكل معانيه ورموزه الأخلاقية والإنسانية، للنهوض مجدداً، مؤكداً تضامنه ودعمه الكامل لقضية فلسطين وشعبها الصامد المسلّح بالصبر والإيمان والأمل.




آخر الأخبار

حول العالم