اليابان: مقتل شخصين والسلطات ترجح وفاة 16 آخرين بعد أمطار غزيرة

هلا أخبار - قتل شخصان ورجحت السلطات وفاة 16 آخرين في غرب اليابان بعد أمطار غزيرة أدت إلى فيضان المياه عن مجاريها وحوادث انزلاق للتربة، حسبما ذكرت الأحد وسائل الإعلام اليابانية.

وقالت قناة "ان اتش كي" الحكومية واثنتان من وسائل الإعلام الأخرى، إن رجلا وامرأة في الثمانينات من العمر قتلا في حادثي انزلاق للتربة في موقعين مختلفين من منطقة كوماموتو.

وأضافت "ان اتش كي" أن 16 شخصا آخرين هم "في حالة توقف للقلب والتنفس"، وهي عبارة تستخدم في اليابان قبل التأكيد الرسمي لوفاة شخص من قبل طبيب.

وكان ايكوو كاباشما حاكم منطقة كوماموتو أعلن السبت عن 14 من هذه الوفيات المرجحة. وهؤلاء هم مقيمون في دار للمتقاعدين اجتاحتها المياه.

وأوضحت شبكة التلفزيون أن ستة اشخاص فقدوا.

ولم يتمكن المسؤولون في المنطقة والبلديات التي تضررت بالكارثة الطبيعية، صباح الأحد من تأكيد حصيلة الوفيات التي أوردتها وسائل الإعلام.

وقد أكدوا أنهم يتخذون إجراءات لتجنب انتشار فيروس كورونا المستجد في مراكز الإيواء التي أقيمت في المنطقة، من بينها احترام التباعد بين العائلات.

وعملت فرق إنقاذ وجنود من قوات الدفاع الذاتي ليل السبت الأحد لمحاولة العثور على المفقودين ومساعدة السكان العالقين في بيوتهم.

وأوضحت قناة "ان اتش كي" أنه على الرغم من تراجع قوة الأمطار صباح الأحد، ما زالت مجموعات من السكان معزولة بسبب تحطم جسور وإغلاق طرق.

وجرفت الفيضانات آليات واجتاحت مدنا.

وظهرت في لقطات بثتها القناة نفسها أحرف "اس او اس" (النجدة) على أرضي مدرسة مهجورة في مدينة ياتسوشيرو يلوح منها نحو عشرة اشخاص بمناديل بيضاء ومظلات لمروحيات وسائل الإعلام وفرق الإنقاذ طلبا للمساعدة. (فرانس برس)




آخر الأخبار

حول العالم