المعايطة: لا نتدخل في نشاطات الأحزاب وبرامجها والتمويل وفق أسس قانونية  

  • 13 / 7 / 2020 - 5:16 م
  • آخر تحديث: 13 / 7 / 2020 - 5:52 م
  • محليات   

 المعايطة يلتقي ائتلاف تيار الأحزاب الوسطية

 هلا أخبار- أكّد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة، أن الأردن أصبح انموذجاً يحتذى به إقليميا وعالميا لما قام به من إجراءات وقائية للحفاظ على صحة المواطن خلال جائحة وباء كورونا.

وأوضح المعايطة، خلال لقائه اليوم في مبنى الوزارة، ائتلاف تيار الأحزاب الوسطية أن نظام التمويل المالي الجديد يحفز الأحزاب السياسية على المشاركة في الانتخابات من خلال تقديم مرشحين، بالإضافة إلى تحفيز مشاركة الشباب والنساء في العملية الانتخابية.

ونوه الوزير إلى أن الوزارة لا تتدخل في نشاط الأحزاب وبرامجها، ولا يمكن أن يكون هناك أموال تدفع لها إلّا على أسس قانونية، وفقا لنظام التمويل المالي للأحزاب الجديد الذي وشح بإرادة ملكية ونشر في الجريدة الرسمية.

وأشار الوزير إلى أن الدور الأساسي للحزب، هو المشاركة في الانتخابات ومقياس قوة الحزب بمقدار قبول الناس له، الذي ينعكس على عدد الأصوات التي يحصل عليها، مشيرا إلى مشاركة الحزب في الانتخابات، لتحقيق برنامج سياسي اقتصادي ثقافي تجعله معروفا لدى المجتمع .

ومن جانبه قال رئيس ائتلاف تيار الأحزاب الوسطية أمين عام حزب العدالة والإصلاح السيد نظير عربيات: إن هذا التيار حقق شروط العمل الجماعي ضمن موازنات وقوانين روح وطنية برامجية عالية تراعي المصلحة الوطنية منذ عام 2017.

وأكّد عربيات على أن هناك اهتماما واضحا من قبل وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بالعمل الحزبي تحقيقا للرغبة الملكية السامية التي جاءت ضمن الورقة النقاشية الخامسة لجلالة الملك بأن يكون هناك ثلاثة تيارات سياسية تحقق العمل الحزبي وتتداول السلطة التنفيذية وتشارك بالسلطة التشريعية عبر الوصول للبرلمان وتشكل الحكومات البرلمانية، مشيرا إلى ان هناك 23 حزبا تبنت هذا الفكر، وانطلقت منه لتشكيل هذا الائتلاف اندمج منها 3 أحزاب التي نتج عنها حزب العدالة والإصلاح.

وطالب العربيات أن يكون هذا التيار تحت مظلة الوزارة حتى يكون بعيدا عن الشخصنة في قيادته وادارته لتحقيق نتائج على مستوى سياسي وطني تترجم بالانتخابات القادمة على ارض الواقع وان يكون التيار الأول الذي يشكل قائمته ضمن برنامج سياسي واضح للوصول الى البرلمان.

وطالب عربيات بأن يتم قياس أداء تجربة نظام المساهمة المالية للأحزاب الجديد خلال سنة مالية، مشيرا إلى أن هناك أحزاب ستحقق نتائج مبهرة، وأخرى على العكس تماما والخروج بعدها بتوصيات اكثر واقعية لتنمية الحياة السياسية والحزبية.

وأكّد أعضاء ائتلاف التيار على أن الإنجاز الذي حققه الأردن ،الذي عكس عمق الدولة الأردنية والوعي التام من الشعب الارني والإدارة الناجحة من قبل الحكومة لأزمة كورونابقيادة صاحب الجلالة الذي تبنى القرارات الشجاعة التي تنم عن الحكمة منذ بداية الجائحة وبأقل الخسائر.

وأثنى أعضاء الائتلاف على دور الوزارة وتواصلها الدائم والمستمر مع كافة الأحزاب خاصة في ظل جائحة كورونا

يذكر أن ائتلاف تيار الأحزاب الوسطية يكون من حزب العدالة والإصلاح، حزب الوحدة الوطنية ، حزب الحرية والمساواة، حزب النداء، حزب أحرار الأردن، حزب العون ، حزب الاتجاه الوطني، حزب التجمع الوطني الأردني " تواد" ، حزب الفرسان ، حزب العدالة والتنمية ، حزب الشعلة الأردني " حزب الوعد الأردني سابقا "، حزب الشباب الوطني.

وحضر اللقاء أمين عام الوزارة رئيس لجنة شؤون الأحزاب الدكتور علي الخوالدة ومدير مديرية شؤون الأحزاب في الوزارة السيد عبدالعزيز الزبن وامين سر لجنة شؤون الأحزاب السيد فخري شنيكات.




آخر الأخبار

حول العالم