السلطة الفلسطينية: إجراءات جديدة للتعايش مع "كورونا" مع ثبات المنحنى الوبائي

هلا أخبار- أعلنت الحكومة الفلسطينية، مساء الأربعاء، إجراءات جديدة للتعايش مع فيروس "كورونا"، في ضوء ثبات المنحنى الوبائي.

وجاءت القرارات بحسب وكالة "وفا"؛ تماشياً مع العودة الحذرة لممارسة الأنشطة اليومية بصورة شبه اعتيادية في مختلف المرافق الحياتية، وفق إجراءات وتدابير صحية صارمة تشدد على ارتداء الكمامات، وغسل الأيدي، وتوخي التباعد في المسافات والحرص على منع التجمعات التي تشكل بيئة حاضنة لنقل الفيروس.

وسمحت الحكومة الفلسطينية، بإقامة صلاة الجمعة في الساحات العامة والمفتوحة مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية في التباعد وارتداء الكمامات وإحضار السجاجيد الخاصة بالمصلين.

كما قررت السماح بفتح المحال التجارية ومختلف الأنشطة الاقتصادية الأخرى يومي الجمعة والسبت مع الالتزام الصارم بإجراءات السلامة العامة التي حددتها بروتوكولات وزارة الصحة.

وتضمنت القرارات:  استمرار إغلاق صالات الأفراح وبيوت العزاء ومنع كل أشكال التجمهر التي تشكل بيئة حاضنة لتفشي الفيروس.

إضافة، إلى تشديد الرقابة على مدى التقيد بإجراءات السلامة العامة، ووضع إمكانيات المديريات كافة، وموظفيها في مختلف المحافظات تحت أمرة المحافظين، لتشكيل فرق مراقبة جنبا إلى جنب مع قوات الأمن، للتأكد من تقيد أصحاب المنشآت التجارية والصناعية، والنقل العام، بالتدابير الوقائية.

وأكّدت الحكومة الفلسطينية سيتم إغلاق المناطق المصابة في القرى والمخيمات والأحياء داخل المدن.

وكانت وزيرة الصحة مي الكيلة أعلنت الأربعاء، تسجيل 499 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، و346 حالة تعافٍ خلال الـ24 ساعة الأخيرة، موضحة أن نسبة التعافي بلغت 57.3%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 42.1%، وحالات الوفاة 0.6% من مجمل الإصابات المسجلة في فلسطين.




آخر الأخبار

حول العالم