دعوة أممية لمضاعفة الجهود لحل أزمة الروهينجا

هلا أخبار - أكدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الحاجة إلى دعم دولي أكبر لقضية الروهينجا، مشددة على ضرورة مضاعفة الجهود الرامية لإيجاد حلول لهذه الأزمة.
وجاء هذا التصريح، الذي نشرته المفوضوية على الموقع الرسمي للأمم المتحدة، على لسان المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهيسيتش، قبيل مؤتمر المانحين المزمع عقده الخميس المقبل، لدعم اللاجئين الروهينجا، والذي تنظمه المفوضية والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، عن طريق تقنية التواصل عن بعد، سعيا لتلبية الاحتياجات الانسانية العاجلة للروهينجا داخل ميانمار وخارجها.
وأشار ماهيسيتش إلى أن "انتشار فيروس كورونا زاد من التحديات والاحتياجات الجديدة التي تواجه أزمة الروهينجا المعقدة والضخمة أصلا".
ووفقا للمفوضية، يعيش حاليا 860 ألف لاجئ روهينجي في مخيمات منتشرة بمنطقة كوكس بازار في بنغلاديش، فيما فر نحو 740 ألف شخص، من ميانمار خلال أزمة النزوح الأخيرة عام 2017. وتستضيف بلدان أخرى في المنطقة نحو 150 ألفا منهم، فيما يعيش ما يقدر بنحو 600 ألف شخص في ولاية راخين في ميانمار.




آخر الأخبار

حول العالم