شركة مركبات تسعى لاستبدال الدراجات النارية بالكهربائية

هلا أخبار – تحاول شركة “ون موتو” للمركبات الكهربائية ذات العجلتين استبدال الدراجات النارية العاملة بالوقود بالمركبات الكهربائية.

وبدأت الشركة عملها ضمن مسقط رأسها في دبي بدولة الإمارات، لكنها تأمل في توسيع مهمتها على الصعيد العالمي.

ويقع مقر الشركة في منطقة المدينة المستدامة بدبي، وهي منطقة سكنية وتجارية مشتركة في المدينة تركز على الحياة الخضراء.

وتم تصميم المدينة المستدامة لتكون مساحة خالية من الطاقة، وتضم 10 بيوت بلاستيكية بيولوجية، و3000 متر مربع من الزراعة الحضرية، ومواقف السيارات التي تستخدم الألواح الشمسية الكبيرة لمواقف السيارات المظللة، و 500 وحدة سكنية، ومنتزه تجاري.

كما أنها موطن لمكاتب الشركة، التي تتوافق مركباتها الكهربائية ذات العجلتين مع مبادرة الاستدامة في الحي.

ولدى الشركة الدراجات الكهربائية بالإضافة إلى السكوتر الكهربائي في وضع الجلوس والوقوف.

وكان الهدف الأساسي للشركة هو المساعدة في استبدال العديد من دراجات التوصيل التي تجوب دبي يوميًا.

وقال مؤسس الشركة والرئيس التنفيذي (آدم ريدجواي): لدينا في دبي 15000 دراجة نارية تسير يوميًا على الطرق، وتزودنا بالغذاء، والأدوية، والمنتجات، وما إلى ذلك، وتنتج هذه الدراجات النارية البالغ عددها 15000 نحو 16500 طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام، أي ما يعادل نمو 273000 شجرة لمدة 10 سنوات.

وبالرغم من وجود دراجات التوصيل الكهربائية، إلا أنها غير قادرة على التنافس مع الدراجات النارية العاملة بالوقود، ويأمل ريدجواي في تغيير ذلك.

وتغطي منتجات الشركة مجموعة واسعة من الدراجين المحتملين، مع نماذج تتراوح من الدراجات الكهربائية المنخفضة الطاقة بقدرة 250 واط ووصولًا إلى الدراجات الكهربائية العالية الطاقة بقدرة 4000 واط وسرعة 85 كيلومتر في الساعة.

وبينما وضعت الشركة أنظارها على راكبي الدراجات النارية في دبي، فإن لديها تطلعات عالمية.

وأوضح ريدجواي، أنه يأمل في استبدال 1500 دراجة نارية كهربائية على طرق دبي بحلول نهاية عام 2021، والتوسع في النهاية إلى 100 مدينة بحلول عام 2024.

وتحرز الشركة تقدمًا نحو هذا الهدف بعد افتتاح عملياتها في المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية وكينيا.

وتستهدف شركات الدراجات الكهربائية الأخرى بشكل كبير سوق دراجات التوصيل النارية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق