طائرة مقاتلة مسيرة تكمل اختبار الطيران الأول

هلا أخبار – أكملت الطائرة المقاتلة المسيرة “لويال وينجمان” المصممة للعمل مع طائرات مأهولة اختبار الطيران الأول لها، وذلك وفقًا لما أعلنته شركة بوينج والقوات الجوية الملكية الأسترالية اليوم الثلاثاء.

وحلقت الطائرة، وهي أول طائرة عسكرية يتم تصميمها وتصنيعها في أستراليا منذ أكثر من 50 عامًا، تحت إشراف طيار اختبار بوينج يراقبها من محطة تحكم أرضية في جنوب أستراليا.

وقد استثمرت الحكومة الأسترالية 40 مليون دولار أسترالي (31 مليون دولار أمريكي) في تطوير المنتج، الذي قالت شركة بوينج: إنه يمكن تخصيصه للعملاء العالميين الآخرين.

ويبلغ طول الطائرة التابعة لشركة بوينج 38 قدم (11.6 متر)، ويبلغ مداها 2000 ميل بحري (3704 كيلومتر).

وهناك مقدمة يمكن إزالتها لتتناسب مع الحمولات المختلفة، كما يمكن أن تحمل أسلحة وتعمل كدرع للمساعدة في حماية الطائرات المقاتلة المأهولة الأكثر تكلفة.

ويستثمر مقاولو الدفاع بشكل متزايد في التكنولوجيا المستقلة حيث تبحث الجيوش في جميع أنحاء العالم عن طرق أرخص وأكثر أمانًا لتعظيم مواردها.

ووقعت بريطانيا في شهر يناير عقدًا بقيمة 30 مليون جنيه إسترليني (42 مليون دولار) مع وحدة “بلفاست” التابعة لشركة “سبيريت إيروسيستم” لنوع مماثل من الطائرات المسيرة للقيام برحلة تجريبية في السنوات الثلاث المقبلة.

وأثناء الرحلة التجريبية في أستراليا، أقلعت الطائرة بقدرتها الخاصة قبل أن تطير في طريق محدد سابقًا بسرعات وارتفاعات مختلفة للتحقق من وظائفها وإثبات أداء التصميم.

ويتم استخدام أول نموذج من الطائرة، كأساس لنظام “أير تيمينج سيستم” من شركة بوينج، وهي خدمة يتم تطويرها للعديد من عملاء الدفاع العالميين.

وقالت بوينج: إن طائرات إضافية قيد التطوير حاليًا، مع خطط لرحلات جماعية مقررة في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت الشركة المصنعة للطائرة في وقت سابق: إن ما يصل إلى 16 نموذجا من الطائرات يمكن أن تتعاون مع الطائرات المأهولة للقيام بمهام.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق