افتتاح عيادة صحية صديقة للشباب في الهاشمية

هلا أخبار – افتتح رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور فواز الزبون ومديرة الجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة الأحد، العيادة الصحية الصديقة للشباب والشابات في الجامعة الهاشمية.

وقال الزبون إن رفع الوعي الصحي يمس كل فرد فينا خاصة في ظل جائحة كورونا فالوقاية الصحية والتوعية أهداف نسعى إلى تطبيقها ضمن مجموعة من الكليات الصحية كالتمريض والعلوم التطبيقية والصيدلة والطب بالإضافة إلى كليات العلوم التربوية والرياضة التي تسعى إلى إكساب طلبة الجامعة المهارات الصحية الضرورية لنمط حياة صحي يشمل الصحة النفسية والصحة الجسدية.

وألقت عودة كلمة سلّطت من خلالها الضوء على جهود الجمعية الملكية والتزامها الدائم بتمكين المجتمع الأردني من تبني أسلوب حياة صحي من خلال رفع الوعي وتحسين البيئة الداعمة للسلوكيات الصحية، خاصةً وسط الظروف الصعبة التي يشهدها العالم بسبب جائحة كورونا والوضع الذي يفرضه الوباء.

كما وشكرت عودة الجامعة الهاشمية ورئيس الجامعة وعميد كلية التمريض، وأعضاء الهيئة التدريسية من كلية التمريض والكليات المساندة: (كلية العلوم الطبية التطبيقية وكلية التربية البدنية وعلوم الرياضة وكلية العلوم التربوية) على تعاونهم الدائم.

كما وثمّنت عودة اتفاقية التعاون التي تم توقيعها مع الجامعة في 2018، والتعاون الوثيق مع الجامعة الهاشمية الذي بدأ في عام 2017 من خلال مساق الصحة الإنجابية ودمج التعليم التفاعلي للمساقات الصحية من خلال بناء قدرات (20) عضو من أعضاء الهيئة التدريسية من مختلف الكليات في الجامعة على أساليب التعليم التفاعلي.

وأكد عميد كلية التمريض في الجامعة الأستاذ الدكتور شاهر الحمايدة على أهمية التعاون بين الجامعة والجمعية في تطوير وتحديث مساقات الصحة الإنجابية والثقافة الصحية باستخدام أسلوب التعليم التفاعلي.

وتحدثت الأستاذة الدكتورة جميلة ادحيل نائب عميد كلية التمريض/ضابط ارتباط الجمعية الملكة للتوعية الصحية في كلية الجامعة عن هدف العيادة بتوفير خدمات التوعية والمشورة والإرشاد، لتكون عيادة معتمدة في الجامعة للتوعية الصحية وتقديم الخدمات وحملات التوعية الصحية، والسعي لأن تكون العيادة مساحة صحية للشباب لتنفيذ جلسات توعية صحية.

ومن الجدير بالذكر، أن ضمن إجراءات إطلاق العيادة، قامت الجمعية بتدريب كادر العيادة على أساليب التعليم التفاعلي وأساليب المشورة والإرشاد، بالإضافة إلى المعايير الوطنية للمراكز الصديقة للشباب بالتعاون مع المجلس الأعلى للسكان.

من جهتها أكدت السيدة انشراح احمد على أهمية تقديم خدمات الصحة الجنسية والانجابية للشباب والشابات في الجامعات والكليات الاردنية بما يتماشى مع المعايير الوطنية التي أطلقها المجلس الأعلى للسكان، سعيا لضمان حقوق الشباب وتمكينهم.

كما أشادت بالدور الريادي للجامعة الهاشمية في تبني إطلاق العيادة كنموذج وطني للجامعات والكليات في الأردن.

ويأتي افتتاح العيادة بجهود مشتركة بين الجامعة والجمعية الملكية للتوعية الصحية وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان، وذلك ضمن برنامج شبابنا الذي تنظمه الجمعية والذي يهدف إلى رفع مستوى الوعي حول مواضيع الصحة والصحة الإنجابية، وتمكين الشباب في المجتمع من خلال تبني سلوكيات آمنة وصحية.

وحضر الافتتاح نائبا رئيس الجامعة، وعدد من عمداء الكليات، ومجموعة من أعضاء الهيئة التدريسية وعدد من موظفي الجمعية الملكية للتوعية الصحية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق