متخصصون يعاينون سبل إعادة تأهيل القطاع الطبي

هلا أخبار – عاين متخصصون في الشأن الطبي في ندوة حوارية نظمها منتدى مؤسسة عبد الحميد شومان، سبل إعادة تأهيل القطاع الطبي في الاردن.

ووفقا لبيان صحفي صادر عن المؤسسة اليوم الخميس، أكد المتخصصون في الندوة التي حملت عنوان “كيف نعيد تأهيل القطاع الطبي” أهمية إيجاد نظام طبي شامل ومتكامل تشترك فيه جميع الجهات التي تقدم الخدمات الطبية للمواطنين بهدف النهوض بالقطاع الطبي في المملكة.

وأشار وزير الصحة الأسبق الدكتور علي حياصات في الندوة التي أدارها الممثل المقيم للمعهد الهولندي للديمقراطية متعددة الأحزاب المهندس رامي العدوان، إلى حدوث تغيرات كبيرة بمنظومة وزارة الصحة، إذ مرت مستشفيات الوزارة بأزمات فيما يخص الكوادر الطبية من حيث الاختصاصات وبرامج الإقامة وغيرها، لافتاً إلى وجود تذمر من قبل العاملين في القطاع الطبي بسبب الامتيازات المقدمة لهم.

وبين أن تلك الأسباب وغيرهم أدت الى هجرة تلك الكوادر في بحثها لفرص عمل أفضل في القطاعات الطبية الأخرى، مما أدى الى التراجع في بعض الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأكد أهمية عقد برامج تأهيل لجميع الكوادر الإدارية على عدة مراحل حتى تستطيع إدارة القطاعات الطبية، ومعرفة ما هو المطلوب منها وما هي الواجبات المفروض القيام بها حتى تكون تلك المؤسسات الطبية ناجحة.

ولفت عضو مجلس إدارة المجلس الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية الدكتور محمود سرحان لأهمية وجود القيادة المؤهلة لإدارة المستشفيات في مختلف القطاعات الطبية للمحافظة على جودة الخدمات المقدمة للمواطنين وضمان عدم تذبذبها، إضافة الى أهمية وجود نظام شامل يحكم عمل المستشفيات والكوادر الطبية التي تطبق هذا النظام.

ونوه بأنه يتوفر في الأردن خبرات كبيرة في المجال الطبي على مستوى الإدارة والأطباء وفي مختلف التخصصات، ولكن ذلك فقط على مستوى الفرد والأشخاص، وهذا تميز فردي وليس على مستوى النظام.

وأكد مستشار أول أنظمة صحية الدكتور موسى العجلوني على حق المواطن في الحصول على نظام صحي آمن وعادل ويعطي كل المواطنين خدمات صحية مستدامة وبنوعية جيدة، وهو حق كفله له الدستور الأردني، مبيناً أن النظام الصحي هو أحد الأنظمة الرئيسة في كل بلد ويؤثر في الأنظمة الأخرى الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ويتأثر بها، وأن النظام يجب أن يكون مصمماً لإنتاج كوادر صحية وقيادات وأنظمة جودة قابلة للقياس.

وقال مدير مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي سابقاً الدكتور إسماعيل مطالقة في مداخلة له، إن أهم محاور إعادة تأهيل القطاع الطبي هو موضوع التنظيم، مؤكدا أن القطاع الصحي وخلال العام الماضي على وجه الخصوص، قد تأثر بشكل واضح نتيجة العديد من العوامل والتي منها تسرب الكفاءات الطبية اختياريا أو قصريا الى خارج الدولة أو الى القطاع الخاص داخل الأردن، –(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق