بيع لقاحات كورونا في “الإنترنت المظلم”

هلا أخبار – ظهرت في الآونة الأخيرة على مواقع الإنترنت المظلم “دارك ويب”، عمليات بيع للقاح كورونا ووثائق مزورة تتضمن شهادات الحصول على اللقاح التي قد تكون من الشروط اللازمة للسفر في وقت لاحق وشهادات نتائج سلبية “بي سي آر” للكشف عن الإصابة بكورونا.

ويتراوح سعر لقاح أسترازينيكا أو سبوتنيك أو سينوفار، أو جونسون آند جونسون ما بين 500 و750 دولار.

كما تُباع الشهادات المزورة التي تفيد بتناول اللقاحات المضادة من قبل تجار مجهولين مقابل 150 دولار للشهادة.

وقال باحثون إن هناك “زيادة كبيرة” في الإعلانات ذات الصلة باللقاحات المضادة للوباء على الإنترنت المظلم.

والإنترنت المظلم أو ما يعرف “بالشبكة المظلمة” هو جزء من شبكة الإنترنت يمكن الولوج إليه باستخدام برمجيات وضبط وتفويض خاص.

ويراقب الباحثون في شركة الأمن الإلكتروني، تشيك بوينت، منتديات قرصنة إلكترونية وبعض الأسواق عبر الإنترنت منذ يناير/ كانون الثاني الماضي عندما بدأت إعلانات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا بالظهور.

وأكدوا أن عدد الإعلانات الخاصة ببيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا تضاعف ثلاث مرات مسجلا 1200 معلنا عن عمليات بيع من الولايات المتحدة وإسبانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا.

كما رصد الفريق أن الكثير من تلك الإعلانات مكتوب باللغة السيريلية الروسية واللغة الإنجليزية.

وتتضمن اللقاحات المعلن عن بيعها لقاح أوكفسورد – أسترازينيكا، الذي تقول إعلانات إنه متوفر مقابل 500 دولار، فضلا عن لقاحي جونسون آند جونسون وسبوتنيك المعروضين للبيع مقابل 600 دولار لكل منهما، ولقاح سينوفارم الذي يباع مقابل 750 دولار، وفقا للإعلانات.

ويعرض بائع واحد فقط بين البائعين المعلنين تسليم اللقاح في اليوم التالي للشراء، قائلا: “للتسليم بعد يوم واحد من الشراء أو للتسليم الفوري، اترك لنا رسالة”.

ويعرض إعلان آخر منشور على منتدى للقرصنة الإلكترونية نتيجة سلبية مزورة للكشف عن فيروس كورونا. ويقول الإعلان: “نوفر لكم نتائج سلبية لمن يريد السفر أو الحصول على وظيفة وغيرها من الأغراض. اشتر نتيجتين واحصل على الثالثة مجانا”.

وتشترط بعض شركات السياحة تقديم المسافرين شهادات تناول اللقاح المضاد للوباء.

كما تدرس المملكة المتحدة تطبيق نظام شرط تناول اللقاح المضاد لفيروس كورونا لدخول المسافرين الأجانب علاوة على إمكانية تطبيق هذا النظام في السماح بدخول الأماكن العامة مثل الحانات والملاعب الرياضية.

وأعلن مسؤولون في الاتحاد الأوروبي عن خطط لاستخدام “شهادات رقمية خضراء”، تسمح بالسفر بين دول الاتحاد الأوروبي لأي شخص تناول اللقاح المضاد للوباء، أو كانت نتيجته سلبية في اختبار الكشف عن الوباء، أو تعافى في الفترة الأخيرة من الإصابة بفيروس كورونا.

وفي ضوء ما أعلنه المسؤولون الأوروبيون، ليس من المفاجئ أن تُعرض إعلانات عن هذه المستندات المزورة للبيع على الإنترنت المظلم.

وتوصل محققو شركة تشيك بوينت للأمن الإلكتروني إلى أن هناك عددا كبيرا من باعة الوثائق المزورة من هذا النوع، من بينهم شخص يفترض أنه من المملكة المتحدة يبيع الشهادة مقابل 150 دولار يحصل عليها من المشتري بعملة بيتكوين المشفرة التي يصعب تتبعها.

وعندما تواصلوا مع البائع، تلقى المحققون معلومات تفيد بأن الأمر يحتاج إلى أسمائهم وبعض التواريخ الخاصة بتناول جرعة اللقاح المزعومة. وأرسل البائع رسالة قال فيها: “لا تقلقوا، إنه عمل نتقنه جيدا وقمنا به لصالح عدد كبير من الناس ومضت الأمور على ما يُرام”.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق