بايدن: نسعى لتطعيم 200 مليون شخص خلال أيامي الـ100 الأولى

سننسحب من أفغانستان.. وجاهزٌ لبعض الدبلوماسية مع بيونغيانغ

هلا أخبار – أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن هدفا جديدا لحملة التطعيم الجماعي ضد فيروس كورونا في الولايات المتحدة، بتحصين 200 مليون شخص ضد الفيروس خلال الأيام الـ100 الأولى من ولايته.

وأعرب بايدن خلال مؤتمر صحفي له، اليوم الخميس، عن قناعته بأن الإدارة الأمريكية ستكون قادرة على تحقيق ذلك.

وأشار إلى أن البلد يتعافى بعد أزمة كورونا، وأن أغلبية التوقعات تشير إلى أن النمو الاقتصادي سيزيد على 6% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتجدر الإشارة إلى أن بايدن لدى توليه منصب الرئاسة حدد هدف التطعيم عند 100 مليون جرعة خلال الـ 100 يوم الأولى.

وأكد بايدن أنه بعد كورونا سيركز على القضايا الطويلة الأمد مثل الهجرة والسيطرة على انتشار الأسلحة.

ووصف بايدن كورونا بـ”أكبر أزمة تواجهنا”، مشيرا إلى أن مئة مليون أميركي تلقوا مساعدة قدرها 1400 دولار، لكنه أقر بأن أميركيين كثيرين ما زالوا يعانون البطالة، وهو ما يستوجب القيام بعمل كبير.

ثم أضاف الرئيس الأميركي “بوسعي أن أقول للشعب الأميركي، إن المساعدة هنا، والأمل على الطريق”.

ولم يخف بايدن استياءه من تحرك الجمهوريين، داعيا إياهم إلى أن يحددوا خيارهم، فإما الانضمام إلى العمل، أو الانصراف إلى التقسيم.

وقدم الرئيس الأميركي، رؤيته بشأن عدد من القضايا، فيما ركز بشكل كبير على انشغالات الداخل؛ مثل جائحة كورونا وتدفق المهاجرين صوب الحدود الجنوبية للبلاد.

وأشار إلى أن الزيادة الكبيرة في أعداد المهاجرين على الحدود مع المكسيك هي ظاهرة موسمية، وتحدث في مطلع كل عام، وهذا حدث في وقت سابق أيضا خلال ولاية سلفه دونالد ترامب.

وأكد أن السلطات الأمريكية تعيد أغلبية المهاجرين إلى الأماكن التي قدموا منها، لكن هناك مشكلة مع المكسيك التي ترفض استقبالهم.

وأضاف أن الولايات المتحدة على اتصال مع المكسيك بشأن الهجرة.

وأكد أن الولايات المتحدة ستنسحب من أفغانستان، لكنه لم يحدد الجدول الزمني لإتمام هذا الانسحاب، فيما استبعد أن تكون ثمة قوات أميركية في هذا البلد المضطرب، خلال العام المقبل.

وأوضح بايدن، أنه لن يتراجع عن الاتفاق الذي كان قائما على عهد سلفه، دونالد ترامب، بشأن الانسحاب من أفغانستان.

وعندما سئل بايدن حول عودة كوريا الشمالية إلى التجارب الصاروخية، قال الرئيس الأميركي إنه جاهزٌ لـ”بعض الدبلوماسية” مع بيونغيانغ.

وتحدث بايدن أيضا عن الصين، وقال إن هناك “علاقة تنافسية” بين البلدين، ثم انتقد الوضع السياسي في بكين، واصفا إياها بـ”الاستبدادية” على غرار هجومه، مؤخرا، على الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن.

وفي توقع بعيد المدى بشأن انتخابات الرئاسة المقبلة في البلاد، أكد بايدن أنه سيترشح مجددا، مضيفا أنه لا يعلم من سيكون في مواجهته من الحزب الجمهوري.(وكالات)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق