موسكو تأسف لطرد إيطاليا دبلوماسيَين روسيَين

هلا أخبار – أعلنت إيطاليا الأربعاء طرد موظفَين في السفارة الروسية، غداة ضبط عسكري إيطالي وهو يسلم ضابطا روسيا وثائق “سريّة” مقابل مبلغ من المال.

وأفادت الشرطة الإيطالية في بيان أنها قامت بـ”توقيف ضابط في سلاح البحرية” إضافة إلى ضابط روسي “مساء أمس” (الثلاثاء).

العملية التي جرت بإشراف جهاز مكافحة التجسس الإيطالي وهيئة أركان الجيش “استهدفت قبطان فرقاطة في البحرية العسكرية وضابطا معتمدا في سفارة الاتحاد الروسي، كلاهما متهم بجرائم خطيرة تتعلق بالتجسس وأمن الدولة”، وفق ما أفادت قوات الأمن في بيان.

وتابع البيان أن “التدخل جرى أثناء لقاء سري بين الرجلين اللذين قبض عليهما متلبسين بعد أن قام الضابط الإيطالي بتسليم وثائق سرية مقابل مبلغ مالي”.

وأوقف الضابط الإيطالي، أما الضابط الروسي فهو محمي بصفته الدبلوماسية.

واستدعت الخارجية الإيطالية سفير روسيا في روما، وقال الوزير لويجي دي مايو ظهرا “لقد نقلنا احتجاج الحكومة الإيطالية الشديد وأبلغنا بطرد فوري لموظفين في السفارة الروسية ضالعين في هذه القضية الخطيرة جدا”.

وفي موسكو، قال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الرئاسة “لا تملك أي معلومات حول ظروف وأسباب القضية”، وأضاف “نأمل في أن يستمر الطابع الإيجابي والبناء للعلاقات الروسية الإيطالية وأن يتم الحفاظ عليه”.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية عن أسفها جراء قرار إيطاليا طرد اثنين من أفراد البعثة الدبلوماسية الروسية وتوقيف ضابط من فريق الملحق العسكري في السفارة الروسية بروما.

وقالت الخارجية الروسية في بيان صحفي “نعمل حاليا على كشف ملابسات هذا القرار، وسنعلن بشكل منفصل عن خطوات محتملة من جانبنا ردا على هذه الخطوة التي لا تتناسب مع مستوى العلاقات الثنائية بين الدولتين”.(وكالات)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق