رياضيون: الاحتفال بمئوية الدولة حافز لإنجازات جديدة

هلا أخبار – أكد مسؤولون ونجوم في الرياضة الأردنية، أن الاحتفال بمئوية الدولة يشكل لهم مصدر فخر واعتزاز، ويدفعهم لمزيد من الجد والعمل لرفعة الوطن، من خلال تحقيق المزيد من الانجازات التي تحفظ راية الوطن خفاقة شامخه في جميع المحافل.

وهنأ الرياضيون جلالة الملك عبدالله الثاني، بمناسبة مئوية الدولة الأردنية، مؤكدين أن حرص جلالته على دعم الرياضة بمختلف اشكالها، دفعهم للدخول إلى المئوية بطموحات البحث عن المزيد من الانجازات على مختلف الصعد عربيا وآسيويا وعالميا.

وبين نجوم الرياضة ومسؤوليها، أن الرياضة الأردنية شاهدة على مئوية الدولة، من خلال تطورها وانجازاتها على مدار 100 عام الماضية، وهو أمر يشكل مصدر عز وفخار للأردنيين.

وعبر مدير الاتحاد الرياضي العسكري العميد جهاد قطيشات الذي تم انتخابه رئيسا للاتحاد العربي للرياضة العسكرية، عن بالغ سعادته باحتفالات المملكة بالمئوية، مهنئا عميد آل هاشم جلالة الملك عبدالله الثاني راعي الرياضة والشباب، والمحفز الاول لتحقيق الانجازات على مختلف الصعد.

وأكد قطيشات، أن الدولة الأردنية، تتمتع بسمعة عطرة، وهو ما لمسه خلال مشاركاته في العديد من الفعاليات الرياضية الخارجية، والتي كان اخرها اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد العربي للرياضة العسكرية الذي عقد في القاهرة.

واضاف: “نحن كرياضيين نحتفل بالمئوية وكلنا فخر واعتزاز بما تحقق من انجازات عربية وآسيوية وعالمية، ولم نقف عند هذا الحد بل أن الاحتفال يحفزنا للبحث عن المزيد من الانجازات للابقاء على شموخ وعزة اردننا الغالي بقيادته الهاشمية الحكيمة”.

وأكد رئيس اتحاد كرة اليد الدكتور تيسير المنسي، أن الاحتفال بمئوية الدولة الاردنية، يؤكد جذور هذه الدولة الضاربة في التاريخ، ويزيد من مسؤولية المواطن لبذل المزيد من الجهود لتحقيق الانجازات.

واعتبر المنسي، أن الرياضة الاردنية شاهدة على المئوية، من خلال تطورها على صعيدي المنشآت والانجازات التي تحققت، والتي وصلت إلى مرحلة متقدمة في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني راعي نهضة الحركة الرياضية وراعيها.

بدوره لفت أمين سر الاتحاد الأردني للاعلام الرياضي محمد قدري حسن، الى أن الدولة الأردنية ومنذ نشأتها، ووصولا إلى المئوية، أولت الرياضة اهتماما كبيرا، لتكون الانجازات الرياضة شاهدة على مئوية الدولة التي نعتز ونفتخر بها.

وقال: “نعتز ونفتخر بمئويتنا، ونعتز ونفتخر بالدعم الهاشمي للرياضة والرياضيين، والذي توجه عميد آل هاشم جلالة الملك عبدالله الثاني الذي كان حاضرا وشاهدا من قلب الحدث على الكثير من الانجازات، من خلال تواجد جلالته في الملعب، أو من خلال استقبال الابطال وتشجيعهم، ليشكل ذلك حافزا لنجوم الرياضة وفي مختلف الالعاب لتحقيق النتائج المميزة”.

وأكد كبير مدربي منتخبات التايكواندو فارس العساف، أن احتفالنا بمئوية الدولة الاردنية، يلقي على عاتقنا كرياضيين، مسؤولية مضاعفة للبحث عن المزيد من الانجازات على مختلف الصعد، لافتا إلى أن الرياضة الأردنية زاخرة بالمواهب القادرة على تحقيق الانجاز.

وبين العساف، أن الرياضة الأردنية شاهدة على مئوية الدولة، من خلال الانجازات التي تحققت على مدار السنوات الماضية، لافتا إلى النهضة الكبيرة التي بدت واضحة في عهد الرياضي الأول جلالة الملك عبدالله الثاني المتابع والراعي لكل الرياضيين والشباب.

وعبر النجم السابق للمنتخب الوطني لكرة القدم جريس تادرس، عن فخره بمئوية الدولة الأردنية، معتبرا أن الرياضة الاردنية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص واكبت هذه المئوية من خلال تسلسل تطورها وانجازاتها.

واضاف: نهنئ جلالة الملك عبدالله الثاني بهذه المناسبة، ويحق لنا كرياضيين أن نحتفل بالمئوية، وبنفس الوقت يجب أن يكون احتفالنا بالمزيد من الجد والاجتهاد، للبحث عن الانجازات الرياضية التي تحافظ على راية الوطن عالية خفاقة في المحافل الخارجية.

أما المدرب الحالي والنجم السابق في المنتخب الوطني لكرة القدم عبدالله ابو زمع، فأكد أن الاحتفال بالمئوية يشكل مصدر فخر واعتزاز لكل اردني، و يشكل مصدر فخر للرياضيين، كون الرياضة الاردنية حاضرة منذ نشأة الدولة ، ومواكبه لتطورها عبر السنوات وصولا إلى المئوية.

واشار ابو زمع الى الاهتمام الهاشمي بالرياضة منذ نشأة الدولة، وهو ما جسده في السنوات الأخيرة الماضية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الذي اولى الرياضة والشباب أهمية كبيرة، وكان حريصا على متابعة المنتخبات الوطنية، مستذكرا دور جلالته في تحفيز المنتخب الوطني لكرة القدم للفوز بلقب الدورة العربية التاسعة، عندما كان جلالته حاضرا في المدرجات لتشجيع اللاعبين، كما استذكر حضور جلالته لتدريبات المنتخب ومبارياته في الصين عام 2004، اثناء مشاركة المنتخب في نهائيات آسيا.

بدوره هنأ المدرب الوطني اسلام ذيابات جلالة الملك عبدالله الثاني والشعب الاردني بمئوية الدولة، متمنيا أن تشهد الفترة المقبلة مزيدا من الانجازات لهذه الدولة الضاربة جذورها في التاريخ.

واعتبر ذيابات أن الاحتفال الحقيقي للرياضيين في هذه المناسبة، يكون بالجد والاجتهاد والاصرار على تحقيق الكثير من الانجازات التي تساهم في رفع علم الوطن عاليا في المحافل الخارجية.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق