اربد: فاعليات تؤكد اعتزازها بالعلم ورمزيته

هلا أخبار –  أكدت فاعليات في محافظة إربد اعتزازها وفخرها بالمعاني والقيم التي تشكلها رمزية اليوم الوطني للعلم الذي يشكل هوية وطنية جامعة يلتف حولها أبناء الوطن ليبقى عاليا خفاقا في سماء المجد والعلياء.

وقال رئيس لجنة بلدية إربد الكبرى قبلان الشريف، إن العلم، رمز الدولة وضمير الشعب ومبعث الفخر والاعتزاز والكبرياء الوطني الذي يعزز قيم البذل والعطاء والتضحية والعمل والبناء لتستمر المسيرة نحو معارج الرقي والتقدم والازدهار التي يقودها ملوك بني هاشم الغر الميامين جيلا بعد جيل ملتزمين بالثوابت ومنافحين عن الراية لتبقى عالية خفاقة.

وأضاف الشريف، أن الاعتزاز بالعلم والراية هو اعتزاز بالوطن والهوية ودافعا للدفاع عنها والتضحية من أجلها تمسكا بالثوابت والقيم الأصيلة التي قامت عليها الدولة وتمسك بها الهاشميون وشكلت نبراسا وهاديا لتقدم الأردن وازدهاره وتجاوز التحديات وتحويلها إلى فرص.

وأشار إلى أن بلدية إربد الكبرى نفذت حملات متواصلة لتوزيع العلم على المؤسسات والدوائر العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني، مثلما نشرت الاف الاعلام التي غطت ميادين وشوارع مناطقها الثلاثة والعشرين.

وقال رئيس مجلس محافظة إربد الدكتور عمر المقابلة، إن الاحتفال باليوم الوطني للعلم، هو احتفال بالمنجزات والتضحيات التي خاضها البناة الأوائل بقيادتهم الهاشمية الشرعية والتاريخية، حيث يعبر كل لون في الراية عن معان وقيم سامية وراسخة لها دلالاتها في الاصالة والعراقة والتاريخ والمجد التليد والذي شكل حالة وجدانية سكنت ضمير الشعب.

وأكد رئيس جمعية الفكر والحوار والتنمية النائب الاسبق الدكتور حميد البطاينة، أن العلم رمز وضمير الامة وهو البوصلة التي تتوجه اليه القلوب والعقول والسواعد بما تحفره في الوجدان من رمزية وقيم تبعث على العزيمة والفخر والاعتزاز والعمل الجاد والمنتج لتبقى الراية خفاقة تنوء عن التحديات ولا تنحني امام العواصف ليبقى الاردن شامخا عزيزا بعطاء ابناء الشعب الاردني والتفافهم حول الراية والقيادة الهاشمية المظفرة.

واعتبر رئيس غرفة صناعة اربد هاني ابو حسان، أن الاحتفال باليوم الوطني للعلم هو تجديد للبيعة وتمسك بقيم العطاء والعمل والتضحية وتجاوز الصعوبات والتحديات مهما بلغت قسوتها لان رمزية العلم تشكل دافعا قويا ليبقى مرفرفا بمعاني العز والفخار والمجد .

وقال رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في محافظة اربد الدكتور معين الشناق، ان العلم بما يحتويه من معان ودلالات ورمزية يعتبر عقدا وطنيا يلتف الجميع حوله ورابطا يربط الجميع على اختلاف آرائهم وتنوع رؤاهم يجمعهم على قيم التضحية والفداء والعطاء امتدادا لتاريخ من النضال والكفاح خاضه الاردنيون مع قيادتهم الشرعية والدينية والتاريخية التي اتخذت من مكونات العلم والوانه رموزا تجتمع في دلالاتها على تمثيل ضمير الشعب والامة ووجدانها.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق