قلق أممي من انتهاكات إثيوبية ضد مدنيين في تيغراي

هلا أخبار – قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، الثلاثاء، إن تقارير مقلقة حول انتهاكات واسعة النطاق ضد المدنيين في منطقة تيغراي الإثيوبية، تستمر في الظهور بعد حوالي ستة أشهر من اندلاع الصراع.

وبحسب الموقع الالكتروني الرسمي للامم المتحدة، قال المتحدث باسم الوكالة الأممية المعنية بالطفولة، جيمس إلدر، بعد عودته من زيارة إلى المنطقة الشمالية الإثيوبية: “لا تلوح في الأفق نهاية واضحة” للصراع، مشيرا الى ان أكثر من مليون شخص نزحوا، وسط استمرار القتال، معربا عن قلق “اليونيسف” بشأن الضرر الذي سيلحقه هذا الصراع بالأطفال.

وأضاف إلدر: “هناك أيضا للأسف حالة طوارئ في مجالي التعليم والتغذية. وقد رأيت دمارا واسعا لأنظمة الخدمات الأساسية التي يعتمد عليها الأطفال”.

وأشار إلدر الى فتاة تبلغ من العمر 16 عاما، قطعت مسافة 300 كيلومتر مع شقيقها الرضيع على ظهرها من غرب البلاد، وسط قتال عنيف للغاية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق