ورحل متعب السقّار

كتب: د. عادل الطويسي

في عام 2007 كنت وزيرا للثقافة في حكومة دولة معروف البخيت الأولى.

وطلب دولته أن تتولى الوزارة اعداد حفل عيد الاستقلال الذي سيكون تحت رعاية جلالة الملك.

كان من فقرات الحفل أوبريت غنائي من عشرة مقاطع من شعر الشاعر المرحوم حبيب الزيودي.

تمّ اختيار عشرة مطربين ومطربات كان من بينهم متعب.

قبل حضور البروفة النهائية في قصر الثقافة بدقائق، أبلغني أمين عام الوزارة المرحوم جريس سماوي اعتذار أحد المطربين عن المشاركة كونه حصل على عرض مالي في حفل في احدى الدول يساوي عدّة أضعاف المكافأة المتفق عليها مع الوزارة.

سمع متعب كلام جريس، فدنى مني وقال: (دكتور أنا أتبرع بمكافأتي للزميل … وبلاش يخرب الأوبريت).

شكرت متعب على مروءته، وتدبرنا الأمر مع مطرب آخر. الى جنات الخلد يا متعب.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق