البدور: الأجدر فتح القطاعات خلال الفترة الراهنة

البدور: لا ضمانات لتحسّن الوضع الوبائي بالمملكة بداية تموز

هلا أخبار – قال  عضو مجلس أمناء المركز الوطني لحقوق الإنسان الدكتور إبراهيم البدور، إنه لا يوجد ضمانات لتحسّن الوضع الوبائي في المملكة بداية شهر تموز المقبل.

وأضاف البدور أن إعلان الحكومة بشأن فتح القطاعات المختلفة بداية تموز، يُحتّم أن يتم تطعيم أكبر قدر ممكن من المواطنين، من أجل الوصول إلى صيف آمن، مبينا أنه يجب تطعيم 100 ألف مواطن يومياً لنصل إلى نسبة 60%، والتي تسمح بفتح القطاعات.

ونوّه إلى أن عدد متلقي جرعتي لقاح كورونا بلغ نحو 128 ألف شخص، داعيا إلى الإقبال على التطعيم من أجل الوصول إلى مرحلة فتح القطاعات، لضمان صحة وسلامة المواطنين.

وأشار البدور إلى أنه من المتوقّع أن تتعرّض المملكة إلى موجة جديدة من الوباء في شهر حزيران، وبالتالي لا يمكن أن يتم فتح القطاعات في هذه الحالة، حيث إن سلوك الفيروس يشهد الهدوء تارة، وموجات جديدة تارة أخرى، ما يؤثّر على المنحنى الوبائي.

وعليه فإنه من الأجدر أن تفتح الحكومة القطاعات خلال الفترة الراهنة، نتيجة لما يسمى “هدوء الفيروس”، وفقا للبدور، متمنيا عودة الحياة إلى مجاريها، وفتح القطاعات والمنشآت الاقتصادية، دون تحديد موعد لذلك؛ لعدم الدراية والعلم بمستجدات المنحنى الوبائي، فالفيروس له سلوك مُتجدّد.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق