إيطاليا: ستعود الحياة إلى طبيعتها خلال شهر

هلا أخبار – تعود الحياة تدريجيا في إيطاليا الى طبيعتها مع التأكد، يوما بعد يوم، أن وعي المواطنين وأخذ اللقاح كفيلان بالتغلب على جائحة كورونا.

وشرعت السلطات الإيطالية الإثنين الماضي، في إعادة فتح المطاعم ودور السينما وصالات العروض ورافق ذلك تراجع الإصابات بفيروس كورونا. وعرض رئيس الحكومة ماريو دراغي أمام البرلمان الإيطالي خطته لإنعاش الاقتصاد التي تحظى بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الصحة روبيرتو سبيرانسا في لقاء مع الصحافة الأجنبية عبر تقنية الفيديو: “إن إيطاليا خلال شهر ستعود إلى طبيعتها بعد الإغلاق الصارم وإعادة الفتح، وسيسمح للمطاعم بإعادة فتح شرفاتها للمرة الأولى منذ ستة أشهر، ولو أن حظر التجول لا يزال ساريا اعتبارا من الساعة العاشرة ليلا”.

أضاف: “بات بوسع دور السينما والمسارح وصالات العروض الموسيقية استقبال الجمهور بسعة 50% من قدراتها الاستيعابية. وفي منتصف أيار سيأتي دور أحواض السباحة والمراكز الرياضية”.

وسجلت إيطاليا 119539 وفاة مرتبطة بكوفيد-19 منذ ظهوره في شباط العام الماضي، وهي ثاني أعلى حصيلة في أوروبا بعد بريطانيا وسابع أعلى حصيلة في العالم.

كما سجلت 3.97 مليون إصابة حتى الآن. وايطاليا هي أول دولة أوروبية ضربها الوباء بشدة في مطلع 2020، وسجلت تراجعا بنسبة 8,9% في إجمالي ناتجها القومي عام 2020.

وتعتبر إيطاليا سابع دولة في العالم (بعدما كانت الأولى في نيسان 2020) من حيث حصيلة الإصابات بفيروس كورونا، والسادسة من حيث عدد الوفيات جراء الجائحة.

وسبق أن وضعت الحكومة أراضي إيطاليا كافة في حال إغلاق صارم بهدف تقليل السفر والمساعدة في منع موجة جديدة من تفشي فيروس كورونا.

وتعد السلطات أنه بدءا من شهر حزيران المقبل سيكون بإمكانها تلقيح مليون نسمة يوميا بعد أن فشلت في تلقيح نصف مليون نسمة يوميا لعدم توفر اللقاحات الكافية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق