اقتصاد آسيا والمحيط الهادئ ينتعش على الرغم من تبعات كورونا

هلا أخبار – قال البنك الآسيوي للتنمية، إنه من المتوقع أن ينتعش النمو الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادئ إلى 3ر7%
هذا العام على الرغم من الآثار المستمرة لجائحة فيروس كورونا، التي أدت إلى انكماش في العام الماضي.

وفي تقريره السنوي عن “توقعات التنمية الآسيوية”، قال البنك الذي يتخذ من مانيلا مقرا له في بيان أوردته وكالة الأنباء الألمانية إنه من المتوقع أن يسجل النمو في المنطقة 3ر5% في عام 2022.

وفي العام الماضي، انخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي في آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 2ر 0% بسبب الإغلاقات التي فرضتها الدول للحد من انتشار فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 3 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم.

وقال ياسويوكي ساوادا كبير الاقتصاديين في بنك التنمية الآسيوي إن “النمو يكتسب زخما في جميع أنحاء آسيا النامية، لكن تجدد تفشي كوفيد 19 يشكل تهديدا للتعافي”.

وأضاف ساوادا أن “اقتصادات المنطقة تمضي في مسارات متباينة…مساراتها تتشكل على أساس مدى تفشي الفيروس محليا ووتيرة توزيع اللقاحات ومدى استفادتها من التعافي العالمي”.

وذكر التقرير أن ارتفاع الصادرات يعزز بعض الاقتصادات في آسيا والمحيط الهادئ، وأن التقدم في تسليم لقاحات كورونا أسهم في هذا الزخم.

وأضاف التقرير “لكن الجائحة مازالت تمثل أكبر خطر على المنطقة مع احتمالات تأخر توزيع اللقاحات أو تضرر النمو نتيجة ظهور أماكن جديدة كبيرة للفيروس”.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق