نقيب تجار الألبسة: حركة تسوق طفيفة يشهدها القطاع

دية: ساعات التسوق المتاحة أمام المواطنين لا تزال "ضيقة"

هلا أخبار – قال نقيب تجار الألبسة والأحذية والأقمشة منير دية، إن الأسواق بدأت تشهد منذ يوم الخميس الماضي، حركة تسوق ونشاط طفيف لجهة شراء الملابس والأحذية، لكنها أقل بكثير مقارنة مع مواسم سابقة، وسط استقرار الأسعار.

وقال دية إن تحسن النشاط التجاري بالأسواق بشكل محدود، مقارنة مع بداية شهر رمضان الفضيل، تزامن مع صرف الرواتب وإلغاء الحظر الشامل خلال يوم الجمعة، وقرب حلول عيد الفطر.

وأشار إلى أن التحسن الطفيف الذي بدأنا نشهده بنشاط قطاع الألبسة والأحذية، لا يمكن مقارنته مع سنوات سابقة، مؤكدا أن موسم عيد الفطر بالظروف العادية يشكل نسبة كبيرة من مبيعات تجار القطاع السنوية.

وبين دية أن ساعات التسوق المتاحة أمام المواطنين لا زالت “ضيقة”، ما يؤثر على حركة مبيعات قطاع الألبسة والأحذية، متوقعا أن تنشط أكثر خلال الأيام المقبلة.

وأشار دية إلى أن أسعار الألبسة والأحذية مستقرة ضمن مستوياتها الاعتيادية ومطابقة لأسعار سنوات ماضية رغم ارتفاع تكاليف التشغيل وأجور الشحن.

وانخفضت مستوردات المملكة من الألبسة والأحذية بحدود 50% خلال الربع الأول من العام الحالي، متراجعة إلى نحو 35 مليون دينار، مقارنة مع 70 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام الماضي 2020.

وتأتي غالبية مستوردات الأردن من الألبسة والأحذية من تركيا والصين إلى جانب بعض الدول العربية والأوروبية والآسيوية.

ويضم قطاع الألبسة والأحذية والأقمشة الذي يشغل 57 ألف عامل، غالبيتهم من الأردنيين، أكثر من 11 ألف منشأة تعمل بمختلف مناطق المملكة.

ويوجد في السوق المحلية 180 علامة تجارية من الألبسة والأحذية تستثمر داخل المملكة.

(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق