خارجية النواب: مواقف الأردن تجاه فلسطين لا يمكن المزاودة عليها

هلا أخبار – قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية النائب ميرزا بولاد إن مواقف الأردن تجاه القضية الفلسطينية والمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف لا يمكن المزاودة عليها.

وأضاف في تصريح الثلاثاء، أن الأردن خلال السنوات الأربع من عمر إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وقف موقفا مشرفا مع القضية الفلسطينية وواجه بكل إمكانياته صفقة القرن وقرار إعلان القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، في الوقت الذي وجدنا فيه دول عربية تخلت عن دورها تجاه قضية الأمة المركزية.

ولفت إلى أنه وبتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ومجرد أن جاء القرار الإسرائيلي بتهجير المقدسيين من منازلهم في حي الشيخ جراح أرسلت الحكومة الأردنية نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين لفلسطين حيث قام بتسليم أهالي حي الشيخ جراح وثائق تعود لعشرات السنين تثبت ملكيتهم العقارية في الحي لتقديمها أمام المحاكم.

وأشار إلى أن الدبلوماسية الأردنية حاضرة بقيادة جلالة الملك والتي رسمها للدولة الأردنية في العلاقات الخارجية، ما عزز دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات لتساهم بالمحافظة على الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك.

ونوه بولاد إلى أن مواقف جلالة الملك تقوم دائما على نصرة الأشقاء في فلسطين بشكل عام والقدس بشكل خاص، كما أن الأردن ومن خلال دائرة أوقاف القدس التابعة للحكومة الأردنية يقدم كافة أشكال الدعم المعنوي والمادي من أجل المحافظة على المسجد الاقصى وجميع المقدسات.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق