منظمة أرض تطلق نداءً لتعبئة عالمية دعماً للفلسطينيين

هلا أخبار – يُصادف الخامس عشر من أيار، الذكرى الثالثة والسبعون للنكبة، وهو اليوم الذي شهد بدء تهجير الفلسطينيين وانتزاع ممتلكاتهم من عام 1947 إلى 1949.
وبهذه المناسبة وما تتعرض له الأراضي الفلسطينية من إعتداءات إسرائيلية، اطلقت منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض) وشبكتها الدولية لخبراء القضية الفلسطينية نداءً لتعبئة عالمية دعماً للفلسطينيين، بالتركيز على الفترة الواقعة بين يومي النكبة والنكسة تحت وسمي #لا_للمزيد_من_النكبات و#أنقذوا_حي_الشيخ_جراح.
وقال بيان صدر عن منظمة “أرض” وشبكتها الدولية، اليوم السبت، إن هذا هو الوقت المناسب، أكثر من أي وقت مضى، للتضامن والدعم من خلال تعبئة القواعد الشعبية، ورفع الوعي، وممارسة الضغوط السياسية، والدعوة إلى المقاطعة وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات، والعمل على وضع حد لإفلات إسرائيل من العقاب.
وأضاف البيان أن الهجمات العنيفة الأخيرة التي يشنها العدوان الإسرائيلي على المتظاهرين والمصلّين الفلسطينيين العُزّل في القدس وما تلاها من تصعيد شديد للعنف ، يدفعنا لإطلاق نداء لتجديد التعبئة والعمل.
وأوضح بأن الإعلان عن مزيد من التهجير للاجئين الفلسطينيين لإفساح المجال للمستوطنين اليهود غير الشرعيين في حي الشيخ جراح، هو في حد ذاته تجسيدا للنكبة، ناهيك عن الإجراءات المماثلة في حيفا والجليل والنقب والضفة الغربية.
وناشد البيان أصحاب الضمائر حول العالم دعم المساعي الفلسطينية المطالبة بتحقيق العدالة من خلال تعزيز الأصوات والنداءات الفلسطينية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وعدم التزام الصمت تجاه ما يجري في فلسطين المحتلة، لافتا إلى أن التسامح العالمي مع الجرائم الإسرائيلية هو السبب في بقاء القضية الفلسطينية على ما هي عليه طوال هذا الوقت.
كما ناشد البيان مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي اتخاذ الخطوات الضرورية لوقف التصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال الدعوة لوقف جميع أشكال العنف والاضطهاد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وأراضيهم .
ودعا منظمات المجتمع المدني، والمحامين، والأكاديميين، والناشطين العاملين على القضية الفلسطينية في المنطقة والعالم إلى استخدام أصواتهم ومنصاتهم لإدانة أعمال العنف الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والمطالبة بإنهاء نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، وتحقيق المطالب الفلسطينية المشروعة وتسخير خبراتهم وشبكاتهم لدعم نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي .
ودعا البيان وسائل الإعلام العالمية إلى تغطية آخر التطورات الميدانية على الساحة الفلسطينية-الإسرائيلية بحيادية، بعيدًا عن الأجندات السياسية والعمل على تغطية ما تتعرض له الأراضي الفلسطينية ضمن إطارها التاريخي، والقانوني، والسياسي.
وطالب بالامتناع عن تصوير القضية الفلسطينية على أنها صراع بين أطراف متكافئة وإنما هي محاولات إسرائيلية متواصلة من التطهير العرقي تستهدف سكان فلسطين الأصليين من غير اليهود، في إطار نظم الفصل العنصري والاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي، بما يتنافى مع القانون الدولي ويمثل جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية.
ولفت البيان الى إن الشبكة الدولية لخبراء القضية الفلسطينية، بالإضافة لأعضائها على استعداد لتقديم مداخلات الخبراء عند الطلب، وستعمل منظمة النهضة (أرض) على نشر مداخلات مختصرة للخبراء تسلط الضوء على مستجدات وقضايا محددة وتقدم تحليلاً للوضع الراهن ضمن سياقاته.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق