المومني: معادلة الردع في إسرائيل أثبتت أنها غير فعالة

المومني: اللغة السياسية الأردنية تأتي من قوة وحق وما يميز موقفنا تجاه القضية الفلسطينية أنه ثابت

هلا أخبار – أكد وزير الإعلام الأسبق ورئيس لجنة التوجيه الوطني في مجلس الأعيان الدكتور محمد المومني، أن اللغة السياسية التي يتحدث بها الأردن فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية تمتلك قوة الحق والمنطق وتأتي من دولة لها مصداقية عالية وزعيم دولة له مصداقية عالية، والمتمثلة أنه لن يتحقق السلام والاستقرار طالما هناك احتلال ولابد من إيجاد حل عادل لهذه الأزمة.

وقال خلال مداخلته على “راديو هلا” عبر برنامج الوكيل، إن أدوات الأردن الدبلوماسية والسياسية خلال الأزمة الحالية التي تشهدها فلسطين فُعلت واستخدمت وكانت قوية ومتقدمة.

وأضاف أن الموقف الأردني هو الأكثر قوة وفعالية وتقدماً بين جميع الموقف، وقد وظف في هذه المرحلة أدواته الدبلوماسية والسياسية، حيث كان هناك اشتباك دبلوماسي رفيع على مستوى جلالة الملك الذي تحدث مع عدد من زعماء العالم بما في ذلك القيادات الأمريكية والأوربية، كما قام وزير الخارجية بدور كبير بالإضافة إلى دبلوماسي الأردن الموجودين في الميدان.

وتابع قائلا إن ما يحدث هو تأكيد وتذكير للعالم بقوة الموقف الأردني الذي يتميز بثباته منذ عقود، مشيرا إلى أن هذا العنف سيستمر، قد يذهب لمدة عام ومن ثم يعود ما لم يتم التعامل مع جوهر هذه المشكلة وهو الاحتلال الإسرائيلي بشكل حقيقي.

وأشار إلى أن ضعف الموقف العربي يساعد إسرائيل ويعطيها مجالاً بأن تُمعن في عدوانها على الشعب الفلسطيني.

وأكد أن الوضع الإسرائيلي الداخلي حالياً هو انحياز كامل تجاه اليمين المتطرف، وبالتالي ما يحدث الآن له بعد سياسي على المشهد الانتخابي الإسرائيلي وتشكيل الحكومة، حيث سيحاول نتياهو استثماره لصالحه مدعوماً من قبل اليمين الذي يرى أنه لابد من استخدام أقصى درجات العنف ضد الفلسطينيين، مشيراً إلى أن النقاش الدائر في إسرائيل حالياً ليس عقلانياً فمعادلة الردع التي كانت تعتقد إسرائيل أنها فعالة أثبتت أنها غير ذلك ، فالشباب الفلسطيني الغير مسلح والحاملين للحجارة أثبتوا أنهم قادرون على نقل عدم الاستقرار إلى إسرائيل وعليه لابد من حل سياسي واتفاق عادل مع الفلسطينيين وليس من خلال معادلات الردع.

وقال إن الأهم حالياً والتي يجب أن تستوقف قيادات إسرائيل هي حالة التعاطف العابر للدول في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية والتي شهدت مسيرات ضخمة متعاطفة مع البعد الإنساني والشعب الفلسطيني .





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق