العناني: للأردن أوراق يمكن لعبها لدعم القضية الفلسطينية

والأيام المقبلة ستكون دقيقة وعلى الأردن مواصلة دبلوماسيته

هلا أخبار – أكد نائب رئيس الوزراء الأسبق الدكتور جواد العناني، أنه لابد من توجيه التحية لما قام ويقوم به جلالة الملك عبد الله الثاني في الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وقال خلال حديثه ضمن حملة “برداً وسلاماً يا فلسطين” التي أطلقتها مجموعة الراية الإعلامية، إن جهود الأردن بمثابة جزيرة ثابتة في وجه الأمواج، فموقفه من مساعدة ودعم الشعب الفلسطيني راسخ ولا يتغير.

وأشار إلى أن للأردن أوراقا يمكن لعبها لدعم القضية الفلسطينية، فهو يمتلك السمعة الطيبة بفضل مواقفه الإنسانية حيث يسعى لإيجاد الحلول العادلة للجميع ويحارب الإرهاب ويفتح أبوابه للاجئين، فالموقف الخُلقي للأردن قوي جداً، لذلك عندما يتحدث جلالة الملك عن ضرورة إنصاف الناس وإعطائهم حقوقهم فلابد من الإستماع لكلمته.

وأضاف أن الاعتداءات الأخيرة على الأقصى من قبل سلطات الاحتلال كان لا بد من توقعها خاصة وأن قوات الاحتلال خسرت معركتها العسكرية في غزة ولم تحقق أهدافها وتريد التعويض، وعليه فإن الأيام المقبلة ستكون دقيقة، ويجب على الأردن أن يواصل ممارسة دبلوماسيته كونه الأكثر اتساقاً مع فلسطين من أي دولة في العالم.

وتابع قائلا إن الأردن يجب أن يقف بالمرصاد للمحاولات الإسرائيلية جميعها المتعلقة بالقدس والتعاون مع السلطة الفلسطينية بها الإطار، والتأكيد على أنه لا يوجد أي حل دون القدس، داعياً إلى التنسيق مع مصر بشكل أكبر كونها لعبت دوراً مهما في غزة، متوقعاً في الوقت نفسه أن تقف الدول العربية والإسلامية خلف الأردن وتمارس ضغوطها وأن يكون الأردن في موقف القائد لهذه التحركات.

وأشار إلى أن الشعبين الأردني والفلسطيني ملتحمان مع بعضهما البعض، كما وأن للأردن مصالح استراتيجية في الضفة الغربية لا يمكن التنازل عنها، بدءاً من الوصاية الهاشمية والحدود والاجئين والقدس والمياه والأمن وغيرها من الأمور، لذلك فإن وضع المملكة الأردنية الهاشمية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية يختلف عن أي دولة أخرى في العالم.

وأشار إلى الأردن لم يُغير موقفه من القضية الفلسطينية، لذلك عادت الأمور السياسية إلى صفه والمتعلقة بضرورة الوصول إلى حل الدولتين لتحقيق السلام العادل والشامل، كما وأن هناك أصدقاء كثر داخل الإدارة والكونغرس الأمريكيين، لذلك فإن الأردن جهة لا يُستهان بها للحديث مع الإدارة الأمريكية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق