“الدراسات الاستراتيجية” يعقد ندوة حول الإصلاح السياسي

هلا أخبار – عقد مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية اليوم الإثنين ندوة مغلقة بعنوان “الإصلاح السياسي في الأردن: المضمون والإجراءات والتحديات”، ضمت هذه الندوة مجموعة من الخبراء والأكاديميين.

وافتتح الندوة مدير المركز الدكتور زيد عيادات، بالترحيب بالحضور وشكرهم على ما يقدموه من وقت ومجهود وتلبيتهم المستمرة لدعوات المركز، بعدها بدأ عيادات الندوة من خلال طرحه للعديد من الأسئلة والقضايا والجدليات المتعلقة بالإصلاح السياسي والديمقراطية في الأردن، حيث أشار إلى مصطلح #الإصلاح_السياسي نحو ديمقراطية توافقية والتي تؤدي إلى مرحلة أكثر استقراراً.

ثم طرح عيادات هذه الأسئلة:

– لماذا الديمقراطيات التي تقوم على الأغلبية هي ديمقراطيات مستقرة؟ والديمقراطيات التي لا تقوم على الأغلبية هي ديمقراطيات غير مستقرة؟

– ما هي الديمقراطية التوافقية التي نريد؟

– ما هو الهدف من الإصلاح السياسي؟

– ما هو مضمون الإصلاح السياسي؟

– ما يجب أن يكون عليه الإصلاح السياسي؟ أو ما هو شكل الإصلاح السياسي الذي نريد؟

– ما هي الخطوط الحمراء في مشروع الإصلاح السياسي؟ ولماذا؟

– ما هي الآليات والإجراءات التي تضمن السلمية؟

– من هم الذين سيعملون على مشروع الإصلاح السياسي؟ ولماذا هؤلاء؟ وبأي صفة؟

– ما هي أولوية الإصلاح في الأردن؟ هل هو الإصلاح السياسي أم الاقتصادي أم الإداري؟

– كيف من الممكن أن نجمع أطراف المعادلة في الإصلاح السياسي ونقنعهم بأن الجميع رابح؟

وتطرق عيادات إلى مجموعة من اعتقادات المواطنين عن الإصلاح السياسي وذلك حسب آخر استطلاع للرأي قام بها المركز، حيث أظهر أن غالبية الأردنيين يتوافقون على أن الإصلاح يجب أن يكون تدريجياً، بينما يعتقد نصف الأردنيين أن الإصلاح الجدي لن يحدث في الأردن، كما أظهر الاستطلاع أن للإصلاح السياسي العديد من المعاني لدى الأردنيين فمنهم من يعتقد أن الإصلاح السياسي هو محاربة الفساد، ويعتقد البعض الاخر أن الإصلاح هو تحسين الأوضاع الاقتصادية وإيجاد فرص عمل، بينما تحدث القليل منهم عن التداول السلمي للسلطة.

وأشار عيادات إلى أن هنالك ثلاثة جدليات ترافق الحديث عن الإصلاح السياسي في الأردن وهي:

• الحديث عن المجتمع بأنه غير ناضج سياسياً.

• الحديث عن التركيبة الاجتماعية بأنها غير ملائمة للديمقراطية.

• جدلية الهوية الوطنية، وأن الإصلاح السياسي لن يحدث في الأردن حتى تُحل القضية الفلسطينية.

وناقش الحضور مجموعة من الأفكار والمقترحات التي من الممكن أن تخدم مشروع الإصلاح السياسي وأهداف هذا المشروع الوطني، وكيف من الممكن أن يتحقق (الأساليب والأدوات)، وما هي العقبات التي قد تواجه هذا المشروع، كما أكد الحضور على أن الإصلاح السياسي بات ضرورة ملحة وليس ترفاً، وضرورة العودة إلى الدستور والأوراق النقاشية لجلالة الملك والأوراق البحثية التي تخرج عن المراكز الاكاديمية ومراكز التفكير كمرجعية أساسية لعملية الإصلاح السياسي في الأردن، بالإضافة إلى أهمية الجمع بين الخبراء في شتى المجالات (سياسية، اقتصادية، اجتماعية، علم نفس، رياضية وغيرها) وذلك للتوصل لنموذج شامل يخدم الوطن والمواطن.

وفي النهاية أشار عيادات بأن هذه البداية لسلسلة ندوات في الإصلاح السياسي سيعمل المركز على تنظيمها، وذلك لتقديم ورقة سياسات وتحليلات لأهم الآراء سيقدمها مركز الدراسات الاستراتيجية لصناع القرار، لمساعدة مطبخ صنع القرار في الأردن حول ديناميات هذا التغيير، وهذا من منطلق المسؤولية العلمية والوطنية والمؤسسية لمركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية.

وحضر الندوة:
• سعادة النائب عمر العياصرة.
• سعادة الدكتور عامر السبايلة.
• سعادة السيد بسام بدارين.
• سعادة النائب جميل النمري.
• معالي الدكتور محمد المومني.
• سعادة الدكتور رحيل غرايبة.
• معالي الدكتور مروان المعشر.
• سعادة السيد مراد العضايلة.
• سعادة السيد عمر كلاب.
• سعادة الدكتورة وفاء الخضرا.
• سعادة السيدة سمر دودين.
• معالي السيدة جمانة غنيمات.
• سعادة الأستاذة سمر محارب.
• سعادة أ.د محمد القطاطشة.
• سعادة الدكتور محمد عقل.
• سعادة السيد زيد النوايسة.
• سعادة السيدة وفاء بني مصطفى.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق