غزة: حتى الفن لم يسلم من العدوان الإسرائيلي

هلا أخبار – «حتى الفن لم يسلم من العدوان» هكذا قال الفنان الفلسطيني عيسى الخطيب، تعليقا على تدمير قوات الاحتلال الإسرائيلي مركزه الخاص بالفنون المسرحية والتلفزيونية خلال عدوانها الأخير على قطاع غزة، معتبرا أن ذلك يمثل «انتهاكا لأبسط حقوق الحياة».

وعقب التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، توجه الخطيب (40 عاما) وهو ممثل مسرحي وتلفزيوني، إلى مركزه محاولا جمع بعض ما تبقى من دمى تٌعرض في مسرح العرائس لمحاولة استخدامها مرة أخرى لرسم البسمة على شفاه الأطفال الذين عانوا الخوف والألم خلال العدوان.

وبسبب العدوان على مركز «بيت الفن» (خاص) اختفى صوت اللعب والضحك والموسيقى وانتشرت مشاهد الحجارة المدمرة والألعاب والدمى والملابس الممزقة.

وأضاف الخطيب أن «الاحتلال ينتهك كل شيء في القطاع، حتى المراكز الثقافية والفنية والمكاتب الإعلامية قصفها ودمرها».

وأردف أن مركزه «الواقع ضمن بناية تتكون من 5 طوابق وتضم شققا سكنية، يعمل به 30 فردا من الشباب والفتيات، تم تدمير أحلامهم بعد الاستهداف الإسرائيلي وأصبحوا الأن عاطلين عن العمل».

ولفت الخطيب إلى أن «الاحتلال لا يفهم لغة الفن، بل لغة التدمير والدمار وقتل الأطفال».

وأوضح أن المركز كان يعمل في مجال تقديم العروض المسرحية، والمسلسلات التلفزيونية وفقرات ترفيهية ضمنها مسرح العرائس، إلا أنه اليوم أصبح ركاما بعد العدوان الإسرائيلي».

وذكر الخطيب، أن فريقه سيحاول جاهدا بكل ما يملك ترميم الفرحة والبسمة لدى الأطفال وسكان القطاع التي دمرته إسرائيل بقوة سلاحها.

الأناضول





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق