الفراية: الدولة لن تكون مظلة لأي فاسد أو متنفذ

هلا أخبار – اكد وزير الداخلية مازن الفرايه أن الدولة الاردنية قوية ومتماسكة اقتصاديا وامنيا واجتماعيا ولديها امكانيات بشرية هائلة قادرة على إحداث الاصلاح الايجابي وانها لن تكون مظلة لأي فاسد او متنفذ.

واشار الفرايه خلال لقائه عددا من شباب وشابات محافظة جرش، الاثنين، في مبنى المحافظة، بحضور محافظ جرش الدكتور فراس ابو قاعود، أن سيادة القانون تبدأ من التزام المواطن بالقوانين والانظمة، وأن الحكومة تقف على مسافة واحدة من جميع المواطنين، ولا يمكن ان تسمح لاحد بالاستقواء على حقوق الآخرين.

وتعهد الفراية بنقل احتياجات شباب المحافظة للعمل على حلها وتسخير جميع امكانيات الوزارة لدعم القطاع الشبابي وعقد لقاءات حوارية معهم في مختلف محافظات المملكة للاستماع منهم لاهم مطالبهم واحتياجاتهم.

واكد الفرايه أهمية المشاريع الاقتصادية في دفع عجلة التنمية، وخاصة الصغيرة والمتوسطة لدورها في توفير فرص عمل تحد من الفقر والبطالة، موضحا أن الحكومة تسعى لترجمة حق المواطن في العمل من خلال توفيرها لبنية تحتية وبيئة آمنة ومستقرة مشجعة على العمل.

واستمع لأهم التحديات والهموم التي تواجه القطاع الشبابي في جرش، منها تحسين خدمات البنية التحتية المقدمة، وتوفير برامج تمكن خريجي الجامعات وتطوير قدراتهم، واستحداث حاضنة شبابية توفر الدعم للمشاريع، وإعادة النظر ببعض التشريعات وأهمها قانون الانتخاب.

بدوره، قال المحافظ ” إننا نعمل لمساعدة الشباب على مواجهة التحديات والعمل على ايجاد الحلول المناسبة لها، مشيرا الى ان ابواب المحافظة مفتوحة لهم، والاستماع لمشاكلهم.

وأكد وزير الداخلية مازن الفراية أن الدولة الأردنية قوية جدا ومتماسكة، لافتا الى أنه لا توجد أي منطقة في الأردن خارجة على القانون أو أن هناك أشخاص متنفذين لا تنطبق عليهم أحكام القانون وأنه لا يمكن السماح لأي من كان الإستقواء على الدولة وأجهزتها المختلفة.

وأضاف الفراية أن ما يحكمنا في الأردن هو القانون ، داعيا الوقت نفسه الجميع لمساندة جهود الدولة والأجهزة الأمنية للحفاظ على الأمن والإستقرار وعدم السماح بالتطاول على سيادة القانون .

وأكد الفراية خلال لقاء جمعه اليوم الإثنين بعدد من شباب وشابات المحافظة بحضور محافظ عجلون سلمان النجادا للوقوف على التحديات والقضايا التي تواجه الشباب أن الأردن إستطاع بمتابعة مباشرة من جلالة الملك وتماسك مؤسساته وأجهزته المختلفة من تجاوز كافة التحديات والصعاب الداخلية والخارجية التي واجهته .

ولفت الفراية الى أن العالم أجمع مر بتحديات سياسية وإقتصادية صعبة والأردن من ضمن هذه الدولة تأثرت بكل هذه الأزمات ، لافتا الى أن الأردن قطع أشواطا كبيرة في مجال مكافحة إنتشار فيروس كورونا ووصل الى مرحلة التعافي .

وتطرق الفراية الى كافة الجهود التي بذلتها الدولة في مجال محاربة إنتشار فيروس كورونا وخاصة في مجال تأهيل المستشفيات وبناء مستشفيات ميدانية في كافة المناطق إضافة الى توفير الإمكانات الطبية الهائلة ولقاحات كورونا ، متأملا أن يتم إعطاء اللقاء لأكبر شريحة ممكنة من المجتمع الأردني خلال الأشهر القادمة ليتم فتح كافة القطاعات بشكل تدريجي .

كما أكد الفراية أننا في الأردن نراهن على وعي كافة شرائح المجتمع الأردني وخاصة الشباب ، داعيا الجميع الى عدم الإنجرار وراء الشائعات وترديدها ، لافتا الى أننا في الأردن منفتحين على كل شىء ولا يوجد أي شىء نخفيه .

وأشار الى أن الوضع الإقتصادي والمالي للأردن صعب بسبب الظروف الداخلية والخارجية المحيطة وبسبب جائحة كورونا وإغلاق كثير من القطاعات ، لافتا الى أنه رغم صعوبة الوضع المالي في الأردن إلا أنه متماسك وما زال الأردن وسيبقى يواصل مسيرة العمل والبناء .

ودعا الفراية الشباب الى البحث عن الفرص وعدم إنتظار الوظيفة التي ربما لن تأتي أو أنها ستأتي متأخرة ، مؤكدا أن إنخراط الشباب في المشاريع الصغيرة والمتوسطة هي الحل الذي من الممكن أن يوفر من خلاله الشباب الدخل المناسب لهم وبدء حياة جديدة بدل إنتظار فرصة قد لا تأتي .

من جانبه ألقى محافظ عجلون سلمان النجادا في بداية اللقاء كلمة قدم فيها توضيحاً عن محافظة عجلون والميزات الفريدة من نوعها التي تتمتع فيها وخاصة في المجالين السياحي والزراعي ، إضافة الى تقديم نبذة تاريخية عن المحافظة وأبرز القضايا والمعيقات التي تقف عائقا أمام شباب وشابات المحافظة وفئات المجتمع المختلفة .

كما طرح الحضور من شباب وشابات المحافظة أبرز التحديات والقضايا التي تواجهم وخاصة في مجال توفير فرصة العمل المناسبة وتأهيل وتدريب الشباب وإكسابهم الخبرة والتأهيل المناسب .

وتطرق الحضور لقضايا أخرى تتعلق بواقع إستثمار الميزات التي تتمتع فيها المحافظة وإقامة مشاريع مختلفة في المحافظة لتشغيل شباب وشابات المحافظة وضرورة أن تكون النسبة الأكبر من العاملين في المشاريع التي تقام في المحافظة من شباب المحافظة .

وركز الحضور أيضا على قوانين الإنتخابات البرلمانية والبلدية ومجالس المحافظات وأن تكون القوانين القادمة قوانين إصلاحية بإمتياز ، كما طرح الحضور قضايا أخرى تتعلق بمشاكل المياه وقضايا إنتشار المخدرات بين فئة الشباب وضرورة أن يتاح للشباب فرصة إستملاك أراضي حرجية لإقامة مشاريعهم الخاصة ، إضافة الى قضايا أخرى تتعلق بالواقع السياسي في الأردن والمنطقة .

وفي نهاية اللقاء أكد الوزير الفراية عن سعادته بلقاء شباب وشابات المحافظة وبالأفكار والقضايا التي تم التطرق لها خلال اللقاء ، مؤكدا أن سيتم متابعة هذه القضايا التي تم طرحها وإيصالها الى الجهات المعنية في وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة ، كما أكد الفراية أنه سيتم تنظيم لقاءات لشباب وشابات المحافظات الأردنية في عمان لمتابعة كافة القضايات والتحديات التي يعاني منها الشباب في مختلف أرجاء الوطن .

كما ترأس وزير الداخلية مازن الفراية على هامش زيارته لمحافظة عجلون إجتماعا للمجلس الأمني في المحافظة بحضور محافظ عجلون ومدراء الأجهزة الأمنية للوقوف على أرض الواقع على واقع المحافظة من الناحية الأمنية والقضايا والتحديات التي توجه المواطنين في أماكن سكنهم.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق