لغز تعثر الإصلاح السياسي في ديارنا!

كتب: د. عبدالله الطوالبة

يؤكد رئيس الوزراء الأسبق، مضر بدران في مذكراته، صفحة 256، أن الانتخابات النيابية عام 1989 كانت حرة ونزيهة، ولم تتدخل أجهزة الدولة بأي شكل من أشكال التزوير.

ويضيف: “امضينا انا وزيد بن شاكر (رئيس الوزراء آنذاك) طول ليلة الانتخابات في مكتبه برئاسة الوزراء، وظلت تأتينا النتائج أوَّلاً بأول.

في الصباح أُبلغنا أن الراحل الحسين سيزور رئاسة الوزراء، وسيلتقي بنا هناك.

وسأل الحسين عن تقييم النتائج، وكان يجلس على الطاولة الأمير الحسن وأحمد اللوزي وزيد بن شاكر وأنا، وبدأ الجميع ينتقدون نتائج الانتخابات ويقولون :”كيف لنا أن نواجه مجلساً أغلبيته معارضة جاءت بالانتخاب؟ وقالوا إن هذا المجلس مش ابن عيشه”، انتهى الاقتباس.

عدد من الحضور، هم اليوم في العالم الآخر، ولكن من قال إنهم بلا ورثة.

منذ زمن قلت وسبقني آخرون إلى القول: هناك قوى متنفذة في الأردن، يتزعمها مطلق والحاجة أم طحيمر، لا تريد إصلاحا حقيقياً.

كل لجنة إصلاح وتطوير المنظومة السياسية واحنا بخير.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق