تنين البحر المورّق.. كائن بحري مهدد بالأنقراض

هلا أخبار – تخفي عوالم البحار بجعبتها العديد من الأسرار، حيث تعيش المخلوقات البحرية على اختلاف أشكالها وأنواعها، ويُعد توثيقها بمثابة حلم يتمناه المصورون تحت الماء.

ولعل من بين أغرب المخلوقات البحرية التي تسكن عالم البحار هو تنين البحر المورق، وهو عبارة عن سمكة بحرية ترتبط من حيث التصنيف بحصان البحر.

وقد وثقت عدسة مصور الحياة البحرية، فيليب هاميلتون، مخلوق تنين البحر المورق في أعماق البحر جنوب أستراليا.

وعن سبب توثيقه هذا المخلوق الفريد من نوعه، يشرح هاميلتون أنه بالإضافة إلى كون تنين البحر المورق من الأنواع المهددة بالإنقراض، فإن معظم الأشخاص حول العالم لم يتسن لهم رؤية أحدها من قبل.

ويضيف: “لذلك اعتقدت أن توثيقها سيعزز حمايتهم وفرصهم في البقاء على قيد الحياة”.

ويُعد تنين البحر المورق من بين الأنواع البحرية المفضلة لدى هاميلتون، الذي يصفه بأنه “أغرب حيوان بحري يعيش في أي منطقة ساحلية”.

ومن وجهة نظر هاميلتون، يمكن مقارنة تنين البحر المورق فقط بمخلوقات أعماق البحار، إذ يبدو وكأنها من خارج الكوكب، مؤكداً على أنه نوع غريب تماماً.

ويتذكر هاميلتون: لقد أمضيت أياماً مع هذا النوع تحت الماء، ومع ذلك، في كل مرةٍ أرى واحداً منها، يصيبني الذهول وكأنني طفل يكتشف حشرة أو حيواناً جديداً”، ويضيف “هذا الشعور يجعلني أتطلع إلى رؤيته مرة أخرى”.

وبحسب موقع الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، فإن الموطن الأصلي لهذا المخلوق هو جنوب وغرب أستراليا، وغالباً ما يبقى في المياه الضحلة معتدلة الحرارة.

ويكتسب تنين البحر المورق اسمه من مظهره، إذ تغطي جسمه نتوءات تشبه أوراق الشجر الطويلة، كما أطلق عليه اسم تنين البحر نسبةً إلى الشبه بينه وبين كائن أسطوري آخر، وفقاً لموقع الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية.

وينمو تنين البحر المورق لما يزيد عن 45 سنتيمتراً، وبذلك يُعد صغيراً في الحجم بالمقارنة مع الكائنات البحرية الأخرى، وكبيراً للغاية مقارنة مع أحصنة البحر.

ويتغذى تنين البحر المورق على العوالق والطحالب، ولا يتغذى عليها أحد من المخلوقات الأخرى سوى الإنسان، وتضع الأنثى بيضها على ذيل الذكر حيث تنمو هناك حتى تنضج.

وقد يسبب التلوث وتأثير الصناعة، بالإضافة إلى عمليات الصيد من قبل الغواصين المعجبين بشكله المميز في جعل تنين البحر المورق من الأنواع المهددة بالأنقراض، حيث وُضع ضمن قائمة المخلوقات المهددة المحمية رسمياً من قبل الحكومة الأسترالية.

وأشار هاميلتون إلى أنه يمكن رؤية تنين البحر المورق في موطنه، من خلال شق طريق إلى الساحل الجنوبي والعثور على غابات عشب البحر.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق