الروابدة: الأوطان لا تباع بالحصص

الأردنيون ليسوا إقليميين.. والأردن هو أوثق الأقطار العربية ارتباطا بفلسطين

هلا أخبار  – أكد رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبد الرؤوف الروابدة أن الهوية الوطنية في الأردن جامعة لكل من يتمتع بالجنسية وليس فيها استثناء أو إقصاء.

وقال خلال الندوة التي نظمها مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية بحضور رئيسها الدكتور عبد الكريم القضاة ومدير المركز الدكتور زيد عيادات ونخبة من المسؤولين والسياسيين، إن “من أسوأ الأمور هو سؤال الشخص عن مكان ولادة أبيه، مؤكدا أن المواطنين أصحاب حق متساو”.

وشدد على أن منع مواطن من حق له يحتم على الجميع أن “يصرخ” لتحصيل ذلك الحق، أما أن يأتي البعض ليطالب بحصص “فالأوطان لا تباع بالحصص”.

وبين أن الأردن هو أوثق الأقطار العربية ارتباطاً بفلسطين؛ فهو الأقرب لها من حيث التاريخ والحدود والعلاقات والمصالح والتداخل السكاني علاوة على روابط العروبة والدين، وإنّ أرض الأردن هو ميدان الهوية الوطنية الأردنية للأعراق والأديان والأصول والأفكار.

وأضاف أنه كان للأردن والأردنيين الدور الأبرز في القضية الفلسطينية منذ بداياتها، وشاركوا في كل معاركها، وتحملوا الجزء الأكبر من عبئها وتبعاتها عن طيب خاطر باعتبار ذلك واجباً قومياً ودينياً.

وأشار الروابدة إلى أن الأردنيين ليسوا إقليميين ولا يمكن أن يصبحوا كذلك؛ بسبب النشأة العروبية لدولتهم؛ فقد ضحوا لفترة طويلة بخصوصيتهم الوطنية لصالح هويتهم القومية، منوها بأن الدولة الفلسطينية قائمة بعرفنا واعترافنا وهي صاحبة الحق في اختيار نظامها وبرنامجها، ويجب أن يكون تعاملنا الرسمي مع الجهة التي تتولى السلطة فيها بغض النظر عن توجهاتها السياسية وإنّ علينا في الوقت الذي نرفض فيه التدخل في شؤوننا أن نرفض وبالقوة نفسها كل محاولة للتدخل في شؤون الدولة الفلسطينية.

وأوضح أن الوحدة الأردنية الفلسطينية قدر ومصير، وهي متحققة حالياً إنسانياً واجتماعيا ومصالح، أمّا تحققها سياسياً فيجب أن يجري البحث بمعطياتها عند قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على أرضها وشعبها باسترجاع الحق من إسرائيل واعتراف العالم بذلك، فتكون الوحدة بين دولتين وبإرادتهما المشتركة ويتم التفاوض على صيغة الوحدة وشكلها وسلطاتها من قبل حكومتي البلدين وفق الأسس الدستورية فيهما، وإجراء استفتاء شعبي في البلدين لبناء قناعة عند الجميع تضمن لها الاستمرارية بعيداً عن ادعاءات الضم والهيمنة.

وبيّن الروابدة أن الدور الأردني في القضية رغم فك الارتباط الإداري والقانوني مع الضفة الغربية، ما زال على زخمه ويتزايد مع الزمن دون حدود، مشيرا إلى أن الدور الذي يؤديه جلالة الملك في هذا المجال يخترق كل المحافل والميادين.

إلى ذلك، فقد جاءت هذه الندوة ضمن سلسلة من الندوات التي ينظمها المركز وفقا لمسؤوليته العلمية والوطنية والمؤسسية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق