فريق أردني يظفر ببرونزية الأولمبياد العالمي للمعلوماتية

هلا أخبار – ظفر فريق أردني برعاية وإشرف جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا بالميدالية البرونزية في الأولمبياد العالمي للمعلوماتية 32، الذي نظمته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة 89 دولة مثلها 360 متسابقاً، وجاء الفوز من خلال الطالب وسام نصر من مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز في الزرقاء.

وهنأ رئيس جامعة الأميرة سمية الدكتور مشهور الرفاعي الفائز مشيداً بجهود الفريق وأعضائه ولجنة الإشراف، مؤكداً أن الجامعة وبتوجيهات من سمو الأميرة سمية بنت الحسن رئيس مجلس أمناء الجامعة تسهم في دعم الطلبة المبدعين في المملكة، وتوفر لهم البيئة الخصبة لكل تميز وإنجاز.

وبيّن الرفاعي أن الجامعة شكلت لجنة علمية من أساتذتها للمشاركة في اختيار أعضاء الفريق المشارك في الأولمبياد، وعقدت دورات تدريبية لهم، مع توفير كل التجهيزات الخاصة بالمسابقة، لافتا الى أن الجامعة سبق وأن استقطبت العديد من الطلبة الذين حصلوا على مراكز متقدمة في مثل هذه المسابقات، وقدمت لهم منحا دراسية لتشجيعهم على التفوق والعطاء.

من جانبه قال عميد كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة في الجامعة الدكتور أشرف الأحمد إن المشاركة في الأولمبياد ترفع من مستوى الطلاب في البرمجة، وتعزز لديهم روح المنافسة.

بدوره أشاد رئيس اللجنة الوطنية للأولمبياد الأردني للمعلوماتية الدكتور موفق الهناندة بالدور الكبير الذي اضطلعت به الجامعة في تحقيق فوز سيسهم في تشجيع الشباب على خوض مجالات جديدة في علوم الحاسوب، ويوفر لهم منصات جديدة لتبادل الأفكار والخبرات.

وتكوّنت لجنة الإشراف على الفريق من عميد كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة، والمحكم الدولي الدكتور عمار عودة، ومشرف المختبرات همام الأخرس والطالب محمد الكيلاني، فيما ضمّ الفريق المشارك بالإضافة إلى الطالب الفائز كلا من الطالب مالك صدقة من مدارس الرضوان، والطالب محمد سعد من مدرسة النظم الحديثة، والطالبة نور الشمايلة من مدرسة الأميرة بسمة الثانوية للبنات.

يذكر أن الأردن شارك لأول مرة في الأولمبياد عام 2003، وعاد للمشاركة عام 2014 من خلال مجموعة من طلاب وأساتذة جامعيين، بالتعاون مع جمعية المبرمجين الأردنيين.

ويعدُّ الأولمبياد الذي طرح للمرة الأولى عام 1987 من أكثر منافسات علوم الكمبيوتر والمعلوماتية شهرة في العالم للمشاركين من سن 6 إلى 20 عامًا، ويجري تنظيمه في إحدى الدول الأعضاء باللجنة الدولية للمعلوماتية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق