حينا يؤكد أهمية الشراكة بين الأردن وقبرص واليونان

هلا أخبار – ركّز اللقاء الذي جمع جمعية الصداقة البرلمانية الأردنية – الأوروبية مع السفير القبرصي لدى المملكة ميخاليس إيوانو، بدار مجلس النواب اليوم الخميس، على أهمية البناء على مخرجات القمم الثلاثية التي جمعت جلالة الملك عبد الله الثاني، والرئيس القبرصي ورئيس الوزراء اليوناني.

وأكد رئيس الجمعية النائب خلدون حينا أهمية الشراكة التي تجمع بين البلدان الثلاثة، بما يفضي إلى توسيع آفاق التعاون في المجالات كافة، ويسهم في تحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأشار إلى أن إدامة التنسيق وتعميق التعاون، وتشكيل مواقف بين الأردن وقبرص واليونان يبعث برسائل في كل اتجاه، حول إصرار الدول الثلاث على العمل معاً، من أجل السلام والاسـتقرار في المنطقة.

وقال حينا إن الأردن وقبرص يرتبطان بعلاقات ثنائية وطيدة، وينطلقان من رؤى مشتركة حيال مختلف القضايا، ما يستدعي بذل الجهود لتعزيزها على مختلف الصعد، وبالذات على الصعيد البرلماني والسياحي والتعليمي والتجاري، لتعود بالنفع على المصالح المشتركة لكلا البلدين والشعبين الصديقين.

من جهتهم، أشاد النواب: علي الغزاوي وزينب البدول وعائشة الحسنات وخالد البستنجي وعبيد ياسين بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقات الثنائية بين البلدين، لافتين إلى أهمية الجهود التي تبذل بشأن إيجاد حل عادل وشامل، ودائم لقضايا الشرق الأوسط، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وأعرب النواب عن تطلعهم إلى بناء المزيد من الجسور في ظل الاتفاقيات المشتركة، وتعزيز أوجه التعاون الثنائي في المجالات السياحية والتجارية والطاقة والتعليم والعمل، لحماية وتعزيز التراث التاريخي والثقافي الغني للمنطقة والتراث المشترك للبشرية.

وأشاروا إلى أن الأردن لديه معالم سياحية وأثرية تاريخية ودينية جاذبة، من بينها المثلث الذهبي “العقبة والبتراء ووادي رم” والمغطس، مؤكدين بهذا الصدد أن قبرص هي مفتاح الأردن إلى أوروبا والأردن هي مفتاح قبرص إلى الشرق الأوسط ما يتطلب العمل سوياً لتشجيع الحركة السياحية، عبر تسهيل جميع الإجراءات، وفتح خط طيران مباشر بين العقبة وقبرص.

بدوره، استعرض السفير القبرصي العلاقات المميزة بين البلدين في المجالات كافة، والتي جاءت ثمرة جهود قيادتي البلدين خلال القمم الثلاثية والزيارات المتبادلة بين الجانبين على مختلف المستويات.

وأكد حرص بلاده للمضي قدماً نحو تعزيز التعاون الثنائي على مختلف الصعد، لا سيما على الصعيد البرلماني والتعليمي والاستثمار والتجارة، وتوقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، وبما يحقق المصالح المشتركة لكلا البلدين.

وفيما يتعلق بضرورة تعزيز الجهود المشتركة لتشجيع السياحة، قال إيوانو إن قبرص ستكون بوابة الأردن تجاه أوروبا، وسنبذل كل الجهود لتسهيل حركة السياحة بين الجانبين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق