1.5 % من إجمالي السيارات في الأردن كهربائية

مطالبة بتوسيع شبكة نقاط الشحن.. والاستفادة من فائض الطاقة الكهربائية

هلا أخبار – إسماعيل عُباده – أكد خبير الطاقة هاشم عقل، على أهمية التوجه بشكل أكبر نحو السيارات الكهربائية، في ظل الارتفاع المستمر في أسعار المشتقات النفطية في الأردن.

عقل قال في تصريحات لـ “هلا أخبار”، إن السيارات الكهربائية استثمار متسارع وتحول محتوم، وهو الأمر الحاصل في الكثير من دول العالم حالياً.

وأوضح أن على الحكومة وضع أولوية قصوى من أجل التوجه نحو السيارات الكهربائية، وتحويل جميع السيارات الحكومية عاملة على الكهرباء.

وشدد عقل على أهمية تعديل التشريعات وتخفيف الضرائب والرسوم الجمركية المفروضة على السيارات الكهربائية، في خطوة لتشجيع المواطنين على اقتنائها، كما حصل سابقاً.

وأِشار إلى أن السيارة الكهربائية، توفر بشكل كبير على جيب المواطن مالياً، وعامل مهم في الحفاظ على البيئة النظيفة في المملكة.

واعتبر عقل أن الأردن يسير بحركة بطيئة جداً في التوجه نحو المركبات الكهربائية بالكامل، خاصة فيما يتعلق بانتشار نقاط شحن السيارات بمختلف مناطق المملكة.

وأضاف، “قد تصبح نقاط الشحن والشحن المنزلي من الماضي ونحن ما زلنا نفرض الرسوم ونضع العقبات على تشجيع السيارات الكهربائية، الى متى هذا الانكار وتجاهل المستقبل والبيئة الصحية النظيفة، التقدم متسارع ونحن مكانك سر”.

وبين أنه تم بيع 3 مليون سيارة كهربائية في العام الماضي بالعالم، ومن المرجح زيادة هذه الأرقام بشكل كبير سنويا في ظل دعم وتشجيع حكومات العالم، بعد الاعلان عن حوافز مشجعة لمساعدة الأفراد والشركات على شراء السيارات الكهربائية إلا في الأردن حيث ارتفعت قيمة الضرائب والرسوم على السيارات الكهربائية، وفق عقل.

وأكد على أهمية تشجيع المواطنين على اقتناء السيارات الكهربائية، والسير نحو الاتجاه العالمي إلى بيئة صحية نظيفة وخالية من الكربون، والعمل على تخفيف الاعتماد على مستوردات النفط في المملكة.

ولفت عقل إلى أنه يوجد في الأردن نحو 22500 سيارة كهربائية فقط، أي ما يعادل 1.5% من اجمالي السيارات، مضيفاً أن هذا رقم متواضع جدا بسب الرسوم والضرائب.

وطالب عقل بإنشاء شبكة من نقاط الشحن بحيث تغطي كافة انحاء المملكة سواء داخل المدن وخارجها، والاستفادة من فائض الطاقة الكهربائية الذي أعلنت عنه سابقاً وزارة الطاقة، لتشغيل وسائط نقل كهربائية وبهذا يتحقق وفرا مالياً للمواطن والدولة.

وبين أنه في العام 2024 ستصبح تكلفة المركبة الكهربائية نصف تكلفة المركبة التقليدية، وهو الأمر المشجع على اقتناء السيارات الكهربائية.

من جهته، قال رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية محمد البستنجي، إنه تم التخليص على 1000 مركبة كهرباء فقط في الستة شهور الأولى من العام 2021.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق