الجمعية العلمية: أهمية الشراكات للتكاملية بتنفيذ المشروعات

هلا أخبار – أكدت سمو الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس الجمعية العلمية الملكية، أهمية تعزيز الشراكة بين الجمعية العلمية والقطاعين الخاص والصناعي، للوصول إلى الدور التكاملي لتنفيذ مشروعات على الصعيدين المحلي والاقليمي، ما ينعكس إيجابا على دفع عجلة التنمية الاقتصادية الشاملة في المملكة.

وقالت سموها، خلال حضورها توقيع مذكرة تفاهم بين الجمعية والمركز العربي للدراسات الهندسية، الثلاثاء، إن هذه المذكرة تجسد شراكة فعلية بين الجمعية والمركز، لتنفيذ مشروعات جديدة خارج الأردن، مؤكدة الدور الريادي الذي تقوم به الجمعية في خدمة المملكة على جميع المستويات، والجهود التي تبذلها لتكون مركزا متميزا للبحوث العلمية.

وأعربت سموها عن تطلعها إلى توسيع مجالات مذكرة التفاهم في المستقبل، لتشمل مواضيع أكثر لتنفيذ مشروعات جديدة على المستوى المحلي والإقليمي، من خلال التعاون والتنسيق بين قطاعات الجمعية العلمية المتعددة، إضافة إلى تبادل الخبرات بين الطرفين.

ووقع المذكرة عن الجمعية نائب الرئيس للشؤون الفنية، المهندس طارق حسن، وعن المركز العربي للدراسات الهندسية الرئيس التنفيذي لمجموعة المركز، المهندس عزت كتخدا.

وتهدف المذكرة إلى تعزيز التعاون المشترك بين الطرفين، من خلال تقديم الاستشارات والخدمات المتعلقة بفحوصات البيئة والأغذية والكيمياء الصناعية والفحوصات الميكانيكية وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة، إضافة إلى الخدمات الخاصة بالقياس والمعايرة وشهادات المطابقة والتدريب.

وبموجب المذكرة، اتفق الطرفان على التعاون في تقديم الخدمات في المشروعات ذات الاهتمام المشترك في المملكة العربية السعودية، وقطر، والإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان، والعراق، والكويت، كون المركز العربي للدراسات الهندسية يمتلك مكاتب في تلك الدول الشقيقة.

وقال المهندس طارق حسن إن الجمعية العلمية تقدم خدمات فحص ومعايرة معتمدة محليًا ودوليًا، من خلال 41 مختبرًا حاصلاً على شهادات الاعتماد حسب المواصفة الدولية (ISO 17025 )، إضافة إلى إجراء البحوث العلمية والتقنية، بالتعاون مع القطاع الصناعي والجامعات المحلية، وخدمات التفتيش وإصدار شهادات المطابقة، حيث أن الجمعية حاصلة أيضا على شهادة الجودة ISO 9001 وشهادات الاعتماد الدولية ISO 17020 و ISO 17065 الخاصة بالتفتيش والمطابقة.

وأضاف أن الجمعية تقدم الاستشارات الفنية للقطاعين العام والخاص، وتعمل بشراكة وطيدة مع المجتمعات المحلية والمنظمات الإقليمية والدولية منذ إنشائها كمنظمة وطنية مستقلة تسعى للعمل على الحفاظ على صحة الإنسان وسلامته، وحماية البيئة، والمساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة.

وأشار كتخدا إلى أن المركز العربي هو شركة هندسية متخصصة تمتلك 20 مكتبًا منتشرا في جميع أنحاء الشرق الأوسط وتقدم مجموعة واسعة من الخدمات الهندسية المتخصصة والدراسات الاستقصائية بما في ذلك دراسة الموقع، والهندسة الجيوتقنية وتكنولوجيا المواد ومراقبة جودة المشاريع والدراسات الخاصة والمسح البري والبحري والفحوصات الكيميائية والبيئية.

وأضاف أن فريق المركز العربي يتكون من أكثر من 2300 مهندس وعالم وخبير ويمتلك أحدث المعدات، بما في ذلك حفارات فحص التربة، والمختبرات وأجهزة الاختبار الميدانية الحاصلة على شهادات الاعتماد من هيئات عالمية، مثل شهادات ISO9001 و ISO17025 وISO45001 و ISO14001 .

وأكد أن توقيع هذه المذكرة يشكل لبنة الأساس في دعم التعاون الفني القائم بين المؤسستين، مما سيؤدي إلى الاستفادة من الخبرات المتوفرة عند الفريقين.

وقدم نواب الرئيس في الجمعية ومدراء القطاعات شرحا موجزا عن الخدمات التي تقدمها الجمعية في المجالات العلمية والبحثية والتدريب والفحوصات التي تسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق