متخصصون: دواء مساعد السكري لم يُصنّع لخسارة الوزن

هلا أخبار – روت الأربعينية، باندا مساعدة، تجربتها مع دواء “مساعد السكري”، والذي تتناوله يوميا بجرعات معينة وبأوقات محددة من قبل طبيبها، قائلة: “إن تشخيصها بمرض سكري الحمل هو بداية تجرعها لهذا العلاج، ودخوله ضمن (روتينها) اليومي، ما أدى لإنقاص وزنها وشعورها بالرضا عن شكلها”.

وأضافت “ذهبت معظم صديقاتي لإدخال هذا المستحضر إلى حياتهن بعد معرفتهن بأثره عليها”.

وحذر متخصصون، من تناول أي مستحضر دوائي دون اللجوء للمشورة الطبية، حيث أن تشخيص الأمراض وصرف العلاجات الفعالة هو الخطوة الأساسية في سلامة وصحة الجسد، ودرهم الوقاية الذي يجنب المرضى مغبة الوقوع في مضاعفات صحية لا تحمد عقباها.

وفي هذا الشأن، قالت اختصاصية النسائية والتوليد، الدكتورة فداء ذكر الله، إنه من المفترض أن لا يجري أخذ دواء “مساعد السكري” ما لم تكن هناك دواع مرضية لهذا الاستخدام، كما يعد من الأدوية المسموحة أثناء فترة الحمل، وقد يجري صرفه لعلاج داء السكري من النوع الثاني، وتأتي إبر “الأنسولين” الخطوة الثانية في الخطة العلاجية للمريضة في حال لم يستجب جسمها له.

ونوهت إلى أنه قد يعمد الطبيب لوصف “المساعد” قبل حدوث الحمل إذا ما كانت المريضة تعاني من متلازمة “تكيس المبايض”، والتي تسبب أعراضا متفاوتة في الشدة كالزيادة بالوزن وغيرها، مع تفضيل الأطباء استمرار الحامل على الخطة العلاجية المعتمدة على هذا الدواء بعد زوال الأعراض وفقا لدراسات علمية تثبت تقليل نسب الإجهاض الناتج عن تفاوت نسب “الأنسولين” لدى هذه الفئة.

إلى ذلك، أكدت اختصاصية التغذية، ديمة الكيلاني، عدم وجود دراسات علمية تثبت فعالية هذا المستحضر العلاجي في خسارة الوزن للأشخاص الذين ليس لديهم استعداد للإصابة بمرض السكري، أو ليسوا مصابين به، ناصحة كل من يعاني من السمنة بالتوجه لطلب المساعدة الطبية من ذوي الاختصاص.

ولفتت إلى أن أنجع الطرق في خسارة الوزن لمن يعانون من السمنة تكمن في تنظيم نمط حياتهم عن طريق اتباع حمية غذائية مناسبة لهم وجدولة برنامج رياضي مدروس يكفل وصولهم إلى الوزن المثالي، مشيرة إلى أن تعاون فريق متكامل من المتخصصين للمساعدة في هذه الغاية، المتضمن لاختصاصات العلاج الوظيفي والطب النفسي على سبيل المثال، يضمن إحاطة جميع الجوانب التي قد تؤثر على عملية التنحيف.

في حين بينت استشارية السكري والغدد الصماء، الدكتورة دانا حياصات، أن ما هو متعارف عليه بدواء “مساعد السكري” يعتبر حجر الأساس في علاج مرض السكري، من خلال تنظيم نسبة السكر في الدم دون التسبب بانخفاضها، كما أنه يسهم في تخفيض الوزن لما يسببه من كبح للشهية، بالإضافة إلى قيامه بخفض نسبة الدهون الضارة في الجسم، وتقليله من حدوث الجلطات القلبية بما نسبته 31 بالمئة، عدا عن خواصه المضادة للسرطانات.

وذكرت أن ما تقدم لا يعني أخذه بدون استشارة طبية، حيث أن الطبيب قد يطلب من المريض تسجيل قراءات معدل السكر في الدم، والتي تثبت معاناتهم مما يسمى بـ “مقاومة الأنسولين”، إلى جانب طلب تحاليل مخبرية تقيس كفاءة وظائف الكلى لمعرفة مدى إمكانية البدء بتناوله ومقدار الجرعة اللازمة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق