محاضرة تثقيفية حول أهمية الطب النفسي ما بعد كورونا

هلا أخبار – عقد عدد من الأطباء محاضرة تثقيفية عن الصحة النفسية بعد جائحة كورونا بحضور أطباء اختصاصات مختلفة.

وقدم الطبيبان طارق الحجاوي و أحمد المصري محاضرة أكدا فيها أن تطور العلم أوجد مساحات للتعامل مع الأمراض النفسية كأمراض عضوية يمكن التعامل معها ومعالجتها، من خلال فحوصات متخصصة.

وبينا في المحاضرة أهميّة مراجعة عيادات الطب النفسي، لتفادي زيادة آثار الأمراض الناجمة عن جائحة كورونا، والبقاء ساعات طويلة في الحجر المنزلي، والانفصال وعدم التواصل مع الآخرين.

وتأتي المحاضرة التي نظمتها عيادات جنتي في منطقة خلدا بهدف دعم الأشخاص المصابين بالأمراض النفسية والتركيز عليها خاصة إثر جائحة كورونا.

ووفق ستيفين تايلور، مؤلف كتاب “علم نفس الأوبئة” وأستاذ علم النفس بجامعة بريتيش كولومبيا، فإن ما يتراوح بين 10 إلى 15 في المئة من الناس، لن تعود حياتهم كسابق عهدها، بسبب تأثير الجائحة على صحتهم النفسية.

وأثارت مؤسسة “بلاك دوغ” المستقلة لبحوث الصحة النفسية مخاوف حول “الأقلية التي ستعاني من القلق طويل الأمد”. وحذرت مجموعة من الأخصائيين الصحيين البارزين مؤخرا في الدورية الطبية البريطانية من أن “آثار الجائحة على الصحة النفسية من المرجح أن تبقى لفترة أطول مقارنة بآثارها على الصحة البدنية”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق