الهناندة: فرقٌ بأماكن تردد المواطنين لتفعيل الهوية الرقمية

هلا أخبار – يوسف الشبول – قال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة أحمد الهناندة إن الوزارة تتواصل مع البنوك لإشراكها بعملية تفعيل الهوية الرقمية.

وأكد في حديث لهلا أخبار، الخميس، أن الوزارة ستحدد أماكن تردد المواطنين باستمرار لوضع فرق ثابتة لتفعيل الهوية الرقمية، ومنها: مراكز ترخيص السواقين والمركبات ودوائر الأراضي والمساحة ومكاتب شركات الاتصالات المنتشرة والمؤسسات والدوائر الرسمية التي تقدم خدمات يومية للمواطنين والمولات وغيرها من الأماكن.

وبين أن الفرق الخاصة بتفعيل الهوية الرقمية تجري التفعيل التجريبي في الوزارات والمؤسسات الحكومية، موضحا أنها لم تنته بعد.

وكان مصدر في وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة قد قال لـ”هلا أخبار” إنه سيتم البدء بتفعيل الهوية الرقمية للمواطنين خلال أيلول الحالي.

وأوضح المصدر أنه من المنتظر الإعلان عن موعد بدء التفعيل من قبل الوزارة بعد الانتهاء من تدريب الكوادر المتخصصة، وبعد تقييم تجربة التفعيل التجريبي.

ووفق تصريح سابق من وزير الاقتصاد الرقمي والريادة أحمد الهناندة لـ”هلا أخبار”، فإن الوزارة ستقوم بإعلان موعد بدء تفعيل الهوية الرقمية للمواطنين بعد مرورها بالمرحلة التجريبية، إضافة إلى خطة انتشار الفرق الخاصة بتفعيل الهوية الرقمية.

وكانت الوزارة قد أعلنت عن بدء المرحلة الأولى من تفعيل الهوية الرقمية كمرحلة تجريبية في 25 آب الماضي والتي شملت موظفي القطاع العام حيث قامت الكوادر الخاصة بتفعيل الهوية الرقمية بالتواجد داخل الدوائر والمؤسسات الحكومية لتفعيل الهوية الرقمية لموظفي القطاع العام ضمن خطة زمنية محددة.

وبدأت الوزارة ببدء تفعيل الهوية الرقمية لموظفيها داخل الوزارة ،كما توجهت الفرق الخاصة بالتفعيل إلى وزارتي الأشغال والإسكان والعمل لتفعيل الهوية الرقمية لموظفيها، وتم وضع برنامج زمني لزيارة جميع المؤسسات والدوائر الحكومية لتلك الغاية.

وأوضحت الوزارة ان الهدف من البدء بالمرحلة التجريبية لموظفي القطاع العام هو التأكد من سلامة وسلاسة العملية وإكمال تدريب الكوادر الخاصة بالتفعيل مع اكتمال التفعيل التجريبي والتي بدأت الوزارة من خلال برنامج “حافز” الذي أطلقته الحكومة بتعيين وتدريب 1000 موظف لمدة 6 أشهر براتب يصل إلى 400 دينار للمستفيد الواحد لأغراض التحول الرقمي.

وبينت أنه سيتم الانتقال بعد ذلك لتفعيل الهوية الرقمية للمواطنين من خلال مراكز ثابتة ومتحركة في عدد من المواقع في العاصمة عمان ومن ثم سيجري تعميم التجربة على مناطق ومراكز أخرى في جميع أرجاء المملكة للتسهيل على المواطنين وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة.

وأكدت الوزارة أن تفعيل الهوية الرقمية والتي تعد خطوة أولى في اتجاه عملية التحول الرقمي والطريقة التي تساعدنا على التعرف على المواطن رقميا يتطلب من المواطنين الحضور الشخصي لمرة واحدة فقط لتلك المراكز أو من خلال مكاتب دائرة الأحوال المدنية.

ولفتت إلى أن تواجد المواطن ومساعدته من خلال فريق متخصص سيتيح له تفعيل وتوثيق هويته الرقمية من وبالتالي مطابقتها أيضا مع المعلومات الموحدة لكل مواطن لتمكين الناس من استخدام الخدمات الحكومية الإلكترونية باسم مستخدم وكلمة مرور موحدة بدلا من أن يستخدم المواطن كلمات مرور وأسماء مستخدمين مختلفة في كل خدمة إلكترونية وأنه بمجرد تفعيل الهوية الرقمية فإن توقيعه الإلكتروني سيكون مفعلا للمعاملات التي تسمح بالتوقيع الإلكتروني.

وسيسمح بعدها بالحصول على الخدمات الحكومية من خلال منصة واحدة يستعملها وذلك من خلال تطبيق سند الحكومي الذي سيكون المنصة الموحدة الجامعة لكل الخدمات الحكومية.

وأشارت الوزارة ان عملية تفعيل الهوية الرقمية سينفذ بالتدريج، حيث تم تفعليها قبل عملية تفعيل استخدامها، مشيرة إلى أنها ستكون على الهواتف الذكية من خلال تطبيق “سند”.

وعند تفعيلها سيدخل المواطن على بياناته الشخصية التي سيتم إضافة مجموعة أخرى لاحقا بالإضافة إلى منصات الخدمات الحكومية، حيث سيكون باستطاعة المواطنين مشاهدة هذه البيانات بشكل متكامل ليتم في المرحلة المقبلة توفير الخدمات الحكومية بشكل كامل داخل التطبيق دون أن يقوم بنقله إلى منصة أخرى تابعة لإحدى الدوائر الرسمية، بحسب الوزارة.

ونوهت بأنه “وعليه فإن عملية التحول الرقمي تبدأ بتفعيل الهوية الرقمية وتنتهي بالحصول على الخدمات الحكومية من خلال منصة واحدة فيها الخدمات جميعها التي تم تحويلها رقمياً”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق