ندوة حول الفرص المتاحة في قطاع الخدمات الأردني

هلا أخبار – ناقشت ندوة إلكترونية استضافتها غرفة التجارة الأميركية في الأردن، اليوم الأربعاء، الفرص المتاحة في القطاع الخدماتي الأردني، برعاية شركة (كريستل) المتخصصة في خدمات التعاقد الخارجي وإدارة مراكز الاتصال المتكاملة.

وسلط المشاركون خلال الندوة، الضوء على الدور الاقتصادي المهم لقطاع الخدمات الأردني، الذي يساهم لأكثر من 60 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، وأكثر من 70 بالمئة من العمالة.

كما ناقش المشاركون ضرورة توجيه الإصلاحات المستهدفة، وبرامج الدعم، لتعزيز أداء القطاعات، والاستفادة من المزايا التكاملية الجاذبة للأردن، في قطاعات محددة مثل تكنولوجيا المعلومات والصحة والسياحة.

واستعرضوا، لاتفاقية التجارة الحرة بين اميركا والأردن، والتي تساعد في زيادة مزايا التجارة الحرة، مشيرين إلى الحاجة لتذليل العقبات التي تعيق نمو تجارة الخدمات المهمة للاقتصاد الوطني، مؤكدين أهمية قيادة القطاع الخاص للإصلاحات، من خلال الحوار المفتوح والشراكة مع القطاع العام.

واتفقوا على أن قطاع الخدمات الأردني، يحمل فرص عمل، خاصة للشباب والنساء، ويساهم في نمو الاقتصاد، باعتباره عمودا فقريا للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وشارك في الجلسة التي أدارها رئيس غرفة التجارة الأميركية في الأردن، المهندس محمد نايف البطاينة، عدد من صانعي السياسات في قطاع الخدمات والتجارة والاستثمار والابتكارات، منهم المستشار الأول في (كينج أند سبالدينج) حميد ممدوح، وأستاذ الاقتصاد بجامعة الكالا، لويس روبالكابا، والرئيس العالمي لسياسة الاستثمار في وحدة المناخ التابعة للممارسات العالمية للتجارة والتنافسية في مجموعة البنك الدولي، روبرتو إيشاندي.

وتعد الندوة، ضمن سلسلة الأنشطة والبرامج التي عقدت طوال العام الحالي للاحتفال بالذكرى العشرين لدخول اتفاقية التجارة الحرة الأردنية الأميركية حيز التنفيذ، والتي تنفذها الغرفة بدعم من مشروع أفضل الممارسات للنمو الاقتصادي في الشرق الأوسط التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق