“الأعلى للعلوم والتكنولوجيا” يناقش مسودة الشروط المرجعية للجانه

نظمت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا لقاءً تعريفياً باللجان الفنية للقطاعات ذات الأولوية في الجمعية العلمية الملكية.

وحضر اللقاء رؤساء اللجان القطاعية؛ الدكتور محمد الشطناوي – رئيس قطاع المياه، الدكتور محمود الدويري – رئيس قطاع الغذاء، الدكتور سعد خرابشة – رئيس قطاع الصحة والبيئة، الدكتور فكتور بلة – رئيس قطاع التعليم والمعلوماتية، والدكتور ماهر حجازين – رئيس قطاع الطاقة، بالإضافة إلى عدد من أعضاء اللجان من الخبراء والمختصين في مجالات هذه القطاعات.

وقال أمين عام المجلس الدكتور ضياء الدين عرفة، إن تشكيل هذه اللجان جاء بناءً على قرار من المجلس الأعلى، استناداً إلى الأولويات الوطنية في الأردن التي تم اعتمادها في السياسة والاستراتيجية الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والإبداع التي أعدتها الأمانة العامة للمجلس الأعلى للأعوام (2021-2025).

وأكد أن الهدف من اللقاء هو تعزيز مبدأ الشفافية في عمل اللجان خاصة في التخصصات ذات المناحي متداخلة المعارف، وتنسيق العمل فيما بينها لتزويد صاحب القرار بالمعلومة الصحيحة.

وأضاف الدكتور عرفة أن مسودة الشروط المرجعية التي توضح آلية عمل هذه اللجان هي مطروحة للنقاش للحصول على التغذية الراجعة من اللجان لإقرارها.

وأوضح أن المجلس الأعلى أنشأ مؤخرا المركز الوطني لمعلومات العلوم والتكنولوجيا الذي جاء بناء على مبادرة من سمو الأمير الحسن بن طلال، الذي يهدف إلى الحصول على المعلومات الحديثة وتحليلها وتحويلها إلى بيانات ومن ثم معرفة تسعف أصحب القرار في اتخاذ القرار الصحيح في الوقت الصحيح.

وقال الدكتور عرفة إن “هذه اللقاءات تشكل خطوة على طريق التنفيذ الكامل لتطلعات قيادتنا نحو تسخير العلم لخدمة الإنسان، واليوم نضع المستقبل أمامنا ونصوغه وفقاً لما لمصلحة مجتمعنا والأجيال القادمة”.

وجرى في نهاية اللقاء نقاش حول طبيعة عمل هذه اللجان وآلياتها والمطلوب منها، وأشار الحضور إلى أهمية دورها ووجوب استدامة عملها لعكس سبل حياة مستدامة تتوافق مع الأهداف التنموية ضمن أجندة 2030 ورؤية الأردن 2025.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق