الهواري: سنطور نظامنا الصحي ليكون مستدامًا

هلا أخبار – قال وزير الصحة الدكتور فراس الهواري، إن الأردن يُعتبر من أوائل دول المنطقة التي أدركت منذ مرحلة مبكرة أهمية التغير المناخي وضرورة التخطيط على المستوى الوطني وعلى مستوى القطاعات لمجابهة الاثار السلبية الناشئة عن تغير المناخ.

وأضاف أنه “وتحقيقاً لرؤية المملكة بأهمية العمل الشامل والتعاون بين جميع قطاعات الدولة لمعالجة آثار تغير المناخ بما في ذلك قطاع الصحة، تم تطوير الاستراتيجة الوطنية لتكيف القطاع الصحي مع تغير المناخ والتي تناولت جوانب مختلفة لتعزيز قدرة النظام الصحي في وجه تغير المناخ”.

وأوضح أنه تم تطوير الخطة الوطنية للتكيف مع التغير المناخي والتي أكدت أيضا على ضرورة تعزيز القدرة على التكيف مع تغير المناخ وتحسين البنية التحتية لمجابهة الاثار السلبية المحتملة.

وأعلن أن الأردن سيواصل تطوير نظامه الصحي ليكون مرنًا في مواجهة آثار تغير المناخ، بما يشمل تحديث تقييم قابلية التأثر والتكيف للاثارالصحية للتغير المناخي في الأردن والتي تم إعدادها في عام 2012، سيتم مواصلة تحديث هذا التقييم بطريقة مترابطة لتحديث السياسات والبرامج الصحية.

وبين أنه سيتم تحديث الجزء الخاص بالصحة ضمن الخطة الوطنية للتكيف مع التغير المناخي بناءً على الأدلة الجديدة الناشئة عن تحديث تقييم قابلية التأثر.

كما سيعمل الأردن، وفقا للهواري، على تطوير نظامه الصحي ليكون مستدامًا ومنخفض انبعاثات الكربون ليساهم في تحقيق أهداف الانبعاثات الواردة في اتفاقية باريس، ويتضمن هذا الالتزام بـ:

• القيام بإجراء تقييم أساسي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في نظامنا الصحي (أو مرافق الرعاية الصحية) ، بما في ذلك سلاسل التوريد.

• إعداد ونشر خطة عمل تحدد كيفية تطوير نظام صحي مستدام بيئياً ومنخفض انبعاثات الكربون في الأردن، وستتضمن الخطة الدور الذي يمكن للقطاع الصحي المساهمة به لتخفيض الانبعاثات وتلوث الهواء الناجم عن أنشطته.

• الحد من الانبعاثات الناجمة عن أنشطة القطاع الصحي بهدف الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلولعام 2050.

وأشار إلى أن  الأردن سيقوم بالاستفادة من واستخدام دراسات تقييم قابلية التأثر والتكيف للاثار الصحية للتغير المناخي والخطة الوطنية للتكيف مع التغير المناخي وخطة عمل تطوير نظام صحي مرن ومستدام بيئياً لتسهيل الوصول إلى مزيد من التمويل من الجهات المانحة في مجال تغير المناخ (مثل مقترحات المشاريع المقدمة إلى مرفق البيئة العالمية (GEF) ، صندوق المناخ الأخضر (GCF) أو صندوق التكيف (AF) أو برنامج جاهزية الصندوق الأخضر للمناخ)

ويأتي ذلك في إطار خطوات الأردن للقيام بدور فاعل في العمل المناخي وتعبيرًا عن حرصه على صحة الأردنيين وخطوة ملحوظة في تطوير النظام الصحي الوطني في مواجهة أي أزمات مستقبلية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق