رسالة وفاء وانتماء

لواء طبيب صحة أمجد الجميعان

من لا يشكر الناس لا يشكر الله

إن أجمل عبارات الشكر والتقدير لا بد ان تسبق حروفنا وتنهي سطورنا معبرة عن صدق المعاني النابعة من قلوبنا.

ان لكل نجاح شكر وتقدير وعليه فانني انحني اجلالا وتقديرا لهذا الصرح الطبي العملاق – الخدمات الطبية الملكية على ما قدمته لي من علم ومعرفة اوصلتني الى ما انا عليه الان.

لقد شاءت الاقدار و بعد تخرجي من الجامعة الاردنية ان التحق بسلك القوات المسلحة وقد تجاوزت خدمتي مدة اربعة وثلاثون عاما قضيتها كجندي من جنود الوطن منضبط و ملتزم بالعقيدة والاهداف السامية التي تجسد انتماءنا العروبي ولخدمة الوطن والمواطن والانسانية بكل معانيها بدون تمييز او تحيز.

وانه وبفضل القوات المسلحة والخدمات الطبية الملكية فقد حصلت على اعلى الشهادات العلمية المحلية والعربية والدولية في مجال اختصاصي وعلى جائزة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين عن فئة الموظف القيادي / الاشراف المتميز وتصنيف فني كمستشار اول في السنة العاشرة.

وقد توجت نجاحاتي بصدور الارادة الملكية الساميه بترفيعي الى رتبة لواء.

فكنت و ما زلت و سأبقى الجندي العروبي الوفي المخلص للوطن وقيادته الهاشمية وابنائه الطيبين الذين غمروني بلطفهم وحسن مشاعرهم.

وقد قطعت العهد بأن أبقى وفيا ومخلصا لمواصلة سيرة الاباء والاجداد الذين قدموا الكثير للوطن منذ نشوء الدولة الاردنية وساهموا في وضع لبناتها الاولى فاصبحت هذه الدولة وطنا قوميا عروبيا.

وفي الختام فانني اتقدم بجزيل الشكر والعرفان الى مولاي جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين اطال الله بعمره والى قواتنا المسلحة والخدمات الطبية الملكية و لكل من اسدى لي معروفا أو ساندني أو دعمني طيلة مسيرتي وخدمتي العملية.

حفظ الله الوطن وقائد الوطن

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق