تقرير: ارتفاع النزوح القسري في العالم نتيجة العنف والفقر وتغير المناخ

هلا أخبار – تجاوزت أعداد النازحين قسرا على مستوى العالم 84 مليون شخص وذلك مع فرار المزيد من الأشخاص هربا من العنف في عدة مناطق، وانعدام الأمن والآثار الناجمة عن تغير المناخ، وذلك بحسب التقرير نصف السنوي للاتجاهات العالمية الصادر اليوم الخميس عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

وبحسب التقرير الذي نقله مركز أخبار الأمم المتحدة عن المفوضية، نتج هذا الارتفاع في الأعداد إلى حد كبير عن النزوح الداخلي، وذلك مع فرار المزيد من الأشخاص من عدة نزاعات نشطة حول العالم، وخاصة في أفريقيا التي يتواجد بها ما يقرب من 51 مليون شخص في عداد النازحين داخليا.

وقال المفوض السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي: “يخفق المجتمع الدولي في منع حدوث العنف والاضطهاد وانتهاكات حقوق الإنسان، والتي تستمر في طرد السكان من ديارهم. بالإضافة إلى ذلك، تؤدي الآثار الناجمة عن تغير المناخ إلى تفاقم نقاط الضعف الموجودة في العديد من المناطق التي تستضيف النازحين قسرا.”وأشار التقرير أيضا إلى أن القيود الحدودية بسبب فيروس كورونا استمرت في تقييد إمكانية الوصول إلى سبل اللجوء في العديد من المواقع.

وأدى المزيج الفتاك من الصراعات وفيروس كورونا والفقر وانعدام الأمن الغذائي وحالة الطوارئ المناخية إلى تفاقم المعاناة الإنسانية للاجئين، والذين تستضيف معظمهم المناطق النامية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق