الطراونة: كلية الدفاع الوطني تتميز بصبغة أكاديمية ذات طابع عسكري

هلا أخبار – أكد آمر كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية العميد الدكتور عوض الطراونة، أن الكلية تتميز بصبغة أكاديمية ذات طابع عسكري كونها إحدى وحدات القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي.

وقال خلال مداخلته على إذاعة “جيش إف إم” عبر برنامج هنا الأردن، إن الكلية تحظى باهتمام من جلالة الملك والقيادة العامة للقوات المسلحة، وذلك للأدوار المتعددة التي تقوم بها وهي أدوار معتمدة في كثير من الدول المختصة في القيادة وإعداد القادة سواء كانوا عسكريين أو مدنيين.

وأضاف أن الكلية لديها برامج مختلفة تقوم على تنفيذها من خلال كفاءات متميزة، كما وأنها تحمل مظلة جامعية (جامعة مؤتة) لاعتماد الدرجات العلمية التي تعتمدها الكلية، مشيرا إلى أن الكلية تقدم 3 برامج أولها دورة الدفاع التي يتم من خلالها منح درجة الماجستير في العلوم الإدارية والدراسات الاستراتيجية، والثاني برنامج يمنح شهادة الماجستير في الاستراتيجيات في مواجهة التطرف والإرهاب، أما البرنامج الثالث فهو الدراسات الموازية الذي يستهدف شرائح مختلفة سواء كانوا دبلوماسيين ومحافظين وحوارات استراتيجية مع رؤساء الجامعات، حيث تعمل على إعداد وتأهيل قيادات حكومية لموظفي القطاع العام.

وفيما يتعلق ببرنامج الدراسات الموازية، بين الطراونة أن  هناك تعاون مع المراكز الدولية في هذا المجال بالدراسات الموازية، حيث صُمم هذا البرنامج لتأهيل شرائح محددة من القيادات في مجالات الأمن والدفاع من خلال برامج قصيرة ومتنوعة مصممة وموجهة لتحقيق الاتصال الفكري والعلمي بين الجوانب المتخصصة التي تمثلها كل شريحة مع الأبعاد الاستراتيجية مع قضايا الأمن والدفاع يجري تنفيذها خلال العام، وعليه “نأمل بأن يشكلوا أرضية للنهوض بالقطاع العام بحيث يكون العمل مبني على تخطيط استراتيجي لتحقيق الأمن الوطني الشمولي” .

وقال الطراونة: نأمل في تكاملية الأدوار وتمكين الفئات المستهدفة (مدراء مديريات في الوزارات) من صياغة استراتيجية تكون قابلة للتطبيق ضمن الإمكانيات المتاحة حتى يتم تحقيق الأهداف الاستراتيجية لكل وزارة من الوزارات وصولا إلى تحقيق الأهداف الوطنية.

وأشار إلى أنه تم استقطاب 22 موظفاً من مختلف الوزارات، حيث “نأمل بزيادة الأعداد في الدورات المقبلة، للتعرف وتحليل السياسات العامة والأداء المؤسسي أو الحكومة الالكترونية والأمن السيبراني ومواضيع إدارة الأزمات”.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق