حنيفات: دراسات إقليمية لمقايضة المياه بالطاقة

هلا أخبار – قال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات إن الأردن يعاني من تحد كبير ناجم عن تغيرات مناخية وانخفاض المهطول المطري.

وبين الحنيفات في حديث لقناة رؤيا، الأربعاء، أن السدود في الجنوب (التنور والموجب والوالة)، تأثرت بالجفاف نتيجة انخفاض المنسوب المائي فيها.

ونوه الحنيفات بأن الانخفاض في المنسوب لم يصل بعد للخط الأحمر، مشيراً إلى أنه جرى تعويض المزارعين المتضررين من جفاف بحيرة سد الوالة بمبلغ 500 ألف دينار بمعدل 200-250 دينارا للدونم.

وأوضح الحنيفات بأن الحكومة تعاملت مع الأزمة، بالرغم من أن قانون صندوق المخاطر الزراعية لا يسمح بذلك، مضيفاً “نأمل أن نأخذ قرار من مجلس الوزراء يغطي التعويضات ”

وحول توجيه جلالة الملك بإيجاد حلول مستدامة للوضع المائي في الأردن، قال الحنيفات إنها موجها للدولة الأردنية وهناك خطة طموحة للعام القادم تركز على آبار جمع المياه والسدود والحفائر.

وأضاف الحنيفات أن هناك مشروعا لتدريب 5 آلاف شابة وشابة على الزراعات المائية، بالإضافة لما تقدمه الوزارة من قروض يتم صرفها للمزارعين دون فائدة بهدف استخدام التكنولوجيا في توفير المياه.

وأكد الحنيفات أن القضية ليست سهلة وتحل بقرار حكومي، وهي مرتبطة بسلوكات لدى المزارع والمواطنين.

وأشار إلى أن الحل الاستراتيجي يتمثل بالناقل الوطني والذي سيوفر 300 مليون متر مكعب من المياه، متابعاً أنه قد يكون  هناك دراسات إقليمية ومحلية لمقايضة المياه بمصادر الطاقة.

وختم الحنيفات حديثه، بأن العام القادم سيشهد زيادة الحفائر والسدود، حيث يتم التحضير لـ100 حفيرة وسد وتوزيع انتشار آبار جمع المياه لدعم الزراعة البعلية في المحافظات كافة.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق