إطلاق مرحلة “إيراسموس بلس” الثانية لتطوير التعليم العالي

هلا أخبار – مندوباً عن وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وجيه عويس، افتتح أمين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور مأمون الدبعي فعاليات إطلاق المرحلة الثانية من برنامج إيراسموس بلس (2021 – 2027م)، والذي نظّمه مكتب إيراسموس بلس الوطني، حيث تم من خلاله عرض كافة فرص ومحاور البرنامج للمشاركين من مختلف الوزارات والهيئات وكافة الجامعات الأردنية، ومجموعة من مؤسسات المجتمع المحلي والمنظمات غير الربحية والشركات.

وقال الدبعي، “إننا في مثل هذا الوقت الذي يمثل تحديات عالمية لم يسبق لها مثيل في أمسّ الحاجة للمشاركة في البرنامج أكثر من أي وقت مضى، بهدف إدخال البعد الدولي في سياقنا المحلي، تماشياً مع التزام الوزارة بالتدويل والتعاون الدولي”.

وأكدّ الدبعي على تزويد الدعم الكامل للبرنامج من خلال الجهد المتفاني والاجتهاد والالتزام من جميع المعنيين.

بدوره استعرض مدير مكتب إيراسموس بلس الوطني الدكتور أحمد أبو الهيجاء أثر البرنامج في مرحلته الأولى (2014-2020م)، وحجم التعاون الأوروبي-الأردني في مجال التعليم العالي، حيث مكّن البرنامج المؤسسات التعليمية الأردنية من التعاون مع المؤسسات النظيرة لها في 30 دولة أوروبية، وأكثر من 5700 منحة تبادل تم توفيرها للعاملين والطلبة.

وشدّد مدير مكتب إيراسموس بلس الوطني على مساهمة برنامج إيراسموس بلس في إعادة هيكلة مكاتب العلاقات الدولية، وتحسين جودة التعليم، من خلال تبادل الخبرات مع الشركاء الأوروبيين في مختلف المؤسسات، وذلك بالإضافة إلى تعزيز قدرات الريادة والابتكار والابداع لدى المشاركين من الطلبة والعاملين.

كما سلط رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها الدكتور ظافر الصرايرة الضوء على أهمية الاستفادة من برامج الماجستير المشتركة ضمن برنامج إيراسموس بلس، مؤكداً دورها في تعزيز الجاذبية والتميز للمؤسسات التعليمية، وموائمة مخرجات التعليم العالي مع متطلبات العصر، إضافةً إلى دعم كل من مجلس التعليم العالي والهيئة لإنشاء برامج ماجستير مشتركة في الجامعات الأردنية، بالتعاون مع نظيراتها الأوروبية.

كما أكد هيرمان بيرنال ريوس من المديرية العامة من مفوضيه الاتحاد الأوروبي، وهي الجهة المسؤولة عن رسم السياسات الخاصة بالتعليم والثقافة واللغات والشباب والرياضة، أنَّ المفوضية الأوروبية من خلال برنامج إيراسموس بلس الجديد، ستواصل دعم مختلف القطاعات المعنية بالتعليم والتدريب والشباب في الأردن.

وشدد على أهمية تعزيز الإدماج وإتاحة فرصة مشاركة أوسع من المؤسسات، حيث تشتمل أولويات الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والأردن على النمو الأخضر، والرقمنة، والابتكار.

كما تم خلال الفعاليات عرض كافة الفرص المتاحة لمختلف الوزارات والجامعات ومؤسسات المجتمع المحلي، حيث سيركز البرنامج الجديد على التعليم المهني والتقني، وبناء قدرات العاملين في المؤسسات الشبابية.

وتتيح هذه البرامج الفرص للشباب والطلبة والأساتذة للاستفادة من مشاريع التعاون مع الشركاء الأوروبيون ومنح الحراك الأكاديمي، بالإضافة إلى منح الماجستير وفرص السفر للشباب.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق