البلبيسي: نحن في الأسبوع الـ6 من الموجة الثالثة

الوصول إلى ذروة الموجة يحتاج إلى 3 أسابيع

“مفتشين على المفتشين”

هلا أخبار – أوضح أمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة الدكتور عادل البلبيسي، سبب إرجاء تطبيق أمر الدفاع الجديد لمواجهة الحالة الوبائيَّة، والذي سيصدر قريباً، إلى بداية العام المقبل.

وقال البلبيسي في حديثه لإذاعة “جيش إف إم” عبر برنامج “هنا الأردن”، الإثنين، إن الحكومة تريد إعطاء الوقت الكافي للسكان لأخذ جرعتي المطعوم خلال الفترة المقبلة، مبينا أن أمر الدفاع يشترط أن يكون الفرد مطعما تطعيما كاملا حتى يتسنى له دخول منشآت القطاعين العام والخاص.

وعن الحالة الوبائية، أشار إلى أن المملكة دخلت في الموجة الثالثة ومضى نحو 5 أسابيع من هذه الموجة، مضيفا أنه تم تسجيل الأسبوع الماضي 21 ألف إصابة بكورونا.

وتابع البلبيسي، “دخلنا الموجة بكل المقاييس”.

وبيّن أنه واستنادا لما طرأ في الموجتين السابقتين، فإن الوصول إلى ذروة الموجة يحتاج إلى 8-9 أسابيع، و”نحن في الأسبوع السادس من هذه الموجة، وأمامنا أسبوعين إلى 3 أسابيع قد يكونوا أسابيع حاسمة للوصول إلى الذروة”.

وأكد أن عدد حالات الإصابة التي ستسجل في ذروة الموجة يعتمد على مدى الالتزام بالإجراءات الوقائية.

ودعا البلبيسي، إلى الإقبال على أخذ المطعوم والالتزام بالإجراءات الوقائية، مختصرا إياهم على ارتداء الكمامة والالتزام بالتباعد الاجتماعي.

ووجه إلى التقليل من الاجتماعات والحفلات خلال هذه الفترة، والابتعاد عن أماكن التجمع، فضلا عن مسارعة من مضى على تلقيه جرعة المطعوم الثانية 6 أشهر إلى أخذ الجرعة الثالثة.

ولفت إلى أن نحو 87% من وفيات كورونا التي تحصل في الأردن من الأشخاص غير المطعمين، ونحو 82% من دخولات المستشفيات هم لأشخاص غير مطعمين.

وقال “لسنا الوحيدين، بل كل دول العالم تحاول عدم اللجوء إلى أي إغلاقات، وأن يكون هذا الإجراء الأخير الذي لابد منه عند الوصول إلى مرحلة معينة”.

وأضاف “في الأردن، لا نفكر إطلاقا في هذا الإجراء ونفكر بالإجراءات التي تساعد الأشخاص على الإقبال على المطعوم وتشديد الإجراءات الرقابية على ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي”.

وأوضح أن الجهات الرقابية بدأت منذ يوم أمس في تشديد الإجراءات على المؤسسات العامة والخاصة والأفراد، لضمان الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وشدد على أن المرحلة الحالية مرحلة تشاركية مع المواطن، أي يجب أن يكون المواطن والمؤسسات متفهمين لهذا الوضع وأن يتساعدوا في المحافظة على ما أنجزناه خلال هذه الفترة، من فتح قطاعات.

ونوه إلى أنه سيتم تشديد الرقابة على المفتشين للتأكد من كشفهم على حصول الشخص على سند أخضر مع الإشارة إلى وجود “مفتشين على المفتشين”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق