ورشة عمل لتأسيس لجنة لسياحة المغامرة في الأردن

هلا أخبار – عقد مشروع “تطوير وترويج سياحة المغامرة المستدامة في منطقة البحر المتوسط” (MEDUSA)، بالتعاون مع وزارة السياحة، ورشة عمل لمختلف الشركاء لوضع التصورات العملية لتأسيس لجنة لسياحة المغامرة المستدامة في الأردن.

وبحسب بيان للجمعية الأردنية للسياحة الوافدة، الأحد، فإن المشروع المنفذ في الأردن من قبل الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة والجمعية الملكية لحماية الطبيعية، يسعى إلى وضع نهج ثابت لمواجهة التحديات التي تواجه سياحة المغامرة في حوض المتوسط كونها أحد الركائز السياحية الصاعدة محليا وعالميا.

وأشارت إلى أن المشروع يسعى أيضاً إلى مأسسة عملية صنع القرار فيما يتعلق بهذا النوع من السياحة وبناء القدرات وتوفير البيئة المناسبة لتنويع وتطوير المنتج السياحي الخاص بهذا النوع من السياحة بطريقة مستدامة.

وأوضحت الجمعية في بيانها أنه سيجري ، خلال هذه الورشة، العمل على وضع المقترحات النهائية لتأسيس لجنة لسياحة المغامرة المستدامة، والتي ستعمل كمظلة قانونية تساعد في وضع وتنفيذ رؤية وطنية مشتركة فيما يخص سياحة المغامرة كاحدى ركائز الاستراتيجية الوطنية للسياحة بالتعاون مع جميع الجهات والمؤسسات والأفراد المعنيين.

وأشار أمين عام وزارة السياحة والآثار الدكتور عماد حجازين، من جهته، إلى التحديات التي تواجه الأردن في مسألة تنظيم سياحة المغامرة، مؤكداً الحاجة إلى وجود مثل هذه اللجنة المشتركة من جميع الأطراف المعنية بسياحة المغامرات.

وقال “علينا جميعاً مأسسة هذه الجهود وتوحيدها تحت مظلة واحدة لتنظيم العمل وتسهيل الاستثمار في هذا القطاع لنكون قادرين على التعامل مع هذا النوع من السياحة”.

وبينت مديرة مشروع “تطوير وترويج سياحة المغامرة المستدامة في منطقة البحر المتوسط”  (MEDUSA) – الأردن، لينا الخالد، أن البرنامج يعمل في 5 دول،هي إيطاليا والأردن ولبنان وإسبانيا وتونس، مؤكدة أن المشروع ما يزال يعمل على مأسسة سياحة المغامرة المستدامة وتنظيمها وإيجاد مرجعية موحدة لها.

وقالت إنه جرى وضع الهيكل التنظيمي الأولي للمجلس (اللجنة)، لافتة الى أنها ستكون منبثقة عن المجلس الوطني للسياحة بالإضافة إلى إنشاء هيئات تنفيذية مباشرة ولجان عمل، والتوافق على ترؤس اللجنة من قبل أمين عام وزارة السياحة والآثار ذلك لضمان استمرارية عملها”.

واعتبرت الخالد أن الأردن من أعلى 20 دولة في العالم في سياحة المغامرة لما يمتلكه من مقومات البنية التحتية والموقع الجغرافي المميز والتنوع الحيوي والموروث الثقافي والاجتماعي المتنوع والمحميات الطبيعية المنتشرة ومجموعة كبيرة من المنشآت والفنادق البيئية.

وقال مستشار مشروع “تطوير وترويج سياحة المغامرة المستدامة في منطقة البحر المتوسط” الدكتور سامي الحسنات، بدوره، إن هذه الورشة سبقها عمل جاد من مختلف الأطراف بهدف صياغة الخطوط العريضة لهذه اللجنة لضمان تأسيسها على قواعد متينة واستدامة عملها حتى لا تكون مؤقتة أو مرحلية.

وبين أن الهدف من اللجنة هو خلق بيئة مستدامة ومحفزة لتطوير وترويج سياحة المغامرة، وتطوير منتجاتها والارتقاء بمستو





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق