انطلاق أول قمة للريادة الاجتماعية بالأردن

هلا أخبار – أطلقت وزارة الاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن، وبدعم من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون ومبادرات مؤسسة ولي العهد “نوى”، اليوم الاثنين، أول قمة للريادة الاجتماعية في الأردن.

وتهدف القمة التي تستمر يومين إلى دعم وتطوير قطاع الريادة الاجتماعية في الأردن، وبناء اقتصاد اجتماعي مزدهر، إضافة الى تعزيز الحوار حول السياسات التي تتصدى للتحديات والبناء على الفرص بين المبتكرين الشباب والمؤسسات الاجتماعية والشركات الناشئة في الأردن ومصر ولبنان.

ويشارك في القمة عدد من المؤسسات الاجتماعية الأردنية والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وممثلون عن الحكومة الأردنية وخبراء في مجال تطوير الأعمال وشبكات من الشرق الأوسط وأوروبا إلى جانب خبراء من الأمم المتحدة والجهات المانحة ومؤسسات بحثية.

ويناقش المشاركون خلال القمة بيئة المؤسسات الاجتماعية في الأردن،للوصول إلى توصيات سياسية تُقدَّم للحكومة للنظر في القضايا ذات الصلة بجذب الاستثمار المؤثر والأطر المؤسسية والشمولية والحصول على التمويل والوصول إلى الأسواق وقياس التأثير وإدارته والبحث والممارسات الدولية حول منح شهادات التأثير.

وتشهد القمة أيضاً الانطلاق الرسمي للمشروع الإقليمي “تعزيز ريادة الأعمال الاجتماعية للهجرة والتنمية” الممول من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون. وقال وزير الاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال أحمد الهناندة، “إننا نعمل اليوم لضمان أن تمكن سياسات ريادة الأعمال الاجتماعية والاستراتيجية الوطنية الى دعم اقتصاد رقمي مزدهر وجذب الاستثمار المؤثر والمساهمة في الانتعاش الاقتصادي والتحول الرقمي وايجاد فرص العمل للمرأة والشباب”.

من جهتها، قالت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي رندة أبو الحُسن: إن “تعزيز أسس الريادة الاجتماعية في الأردن، من شأنه جذب المستثمرين المؤثرين، ودعم اقتصاد تسوده العدالة، ما يمكن لبيئة حيوية وتعاونية تضع الأردن كوجهة رئيسة للاستثمار لتحقيق أهداف التنمية المستدامة عبر طرق تدعم التعافي من جائحة كورونا بصورة أفضل.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق